عربي

المقدسيون يحتفلون بانتصار “هبة باب العامود” وإزالة الحواجز الإسرائيلية

احتفل المقدسيون بانسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي، من منطقة “باب العامود”، وإزالة الحواجز والمتاريس التي أغلق فيها جيش الاحتلال تلك المنطقة.

وتجمع المقدسيون للاحتفال خارج باب العامود بعد إزالة الحواجز التي أقامتها الشرطة الإسرائيلية ما سمح لهم بالدخول إلى الساحة التي تعد مقصدا للتجمعات الشعبية في ليالي شهر رمضان.

واكتظت الساحة بآلاف الفلسطينيين وهم يهللون ويكبرون ويرددون الأهازيج، ولوح بعضهم بالأعلام الفلسطينية.

هبة باب العامود

وكانت ساحة باب العامود ومناطق مختلفة من القدس قد شهدت خلال اليوميين الماضيين مواجهات بين قوات الأمن الإسرائيلية وعدد من المقدسيين.

وانسحبت القوات الإسرائيلية مساء أمس الأحد من منطقة باب العامود وسط القدس، بعد إغلاقها أمام الفلسطينيين منذ بداية شهر رمضان المبارك، في 13 أبريل الجاري.

وأفاد شهود عيان أنّ الشرطة الإسرائيلية انسحبت من المنطقة، ثم أزال شباب مقدسيون سواتر حديدية كانت تقيد الحركة بالمنطقة.

وهتف مئات الفلسطينيين من شيوخ ونساء وأطفال وشباب، بشعارات تُحيي الانتصار على المحتل.

وكانت قوات الاحتلال قد منعت الفلسطينيين منذ بداية شهر رمضان من الجلوس وتنظيم الفعاليات الرمضانية السنوية في منطقة باب العامود أحد أبواب المسجد الأقصى، دون أن تفسر سبب المنع ما تسبب بنشوب مواجهات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية.

وبلغت المواجهات ذروتها يوم الخميس الماضي بعد قيام مستوطنين إسرائيليين باعتداءات على فلسطينيين بأنحاء القدس المحتلة.

واعتدت قوات كبيرة من جيش الاحتلال، على الشبان المتواجدين في باحات باب العامود بالقدس المحتلة، وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال اعتقلت شابا واستولت على أعلام فلسطينية رفعت في المكان، واعتدت على عدد من الشبان بالضرب ما تسبب بإصابة عدد منهم بجروح.

وبحسب شهود عيان، أصيب 110 فلسطينيين على الأقل خلال المواجهات مع القوات الإسرائيلية والمستوطنين، فيما اعتُقل أكثر من 50 شابًا آخرين.

كما اختطفت قوات إسرائيلية “مستعربون” أربعة شبان خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة بيت حنينا، بالقدس المحتلة، دعما للحراك الشعبي ضد المستوطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى