مصر

المنيب تنتفض بعد مقتل شاب على يد الشرطة

شهد حي المنيب بمحافظة الجيزة، تظاهرات رافضة لعنف الشرطة مساء الإثنين، على إثر مقتل الشاب “إسلام الاسترالي” على يد قوات الأمن.

المنيب تنتفض بعد مقتل شاب

وتجمهر عدد كبير من المواطنين أمام قسم شرطة المنيب للمطالبة بحق الشاب “المقتول” ورددوا هتافات منها “الداخلية بلطجية”.
وجابت التظاهرات شوارع المنيب لنحو ثلاث ساعات متواصلة حتى فرقتها قوات الشرطة.
ووفقًا لشهود عيان، بدأت الواقعة عند مرور محافظ الجيزة لتفقد الأوضاع عند شارع “المدبح” بمنطقة المنيب، بصحبة قوة من نقطة شرطة المنيب.
وحاول أمين شرطة إزالة “تندة” خاصة بالمجني عليه “إسلام الاسترالي”.

اعتداءات الشرطة

واعترض الشاب على إزالة “التندة”، فاعتدى عليه أمين الشرطة، وقام بسبه، فاعترض المجني عليه ورفض أن يسب بأمه.

وبحسب رواية شهود العيان، فإن أمين الشرطة اعتدى على المجني عليه بالضرب، واصطحبه إلى قسم الشرطة، وضربه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

وعلى إثر الوفاة انتفض أهل منطقة المنيب، وجابو الشوارع منددين بإجرام الشرطة.

رواية الشرطة المزعومة

وعلى عكس الرواية المتداولة حاولت الداخلية الزعم بوقوع مشاجرة بين عدد من الأشخاص بمنطقة المنيب، تبادلوا خلالها الاعتداء بالضرب، بينهم شاب يدعى (إ.ا)”.

وتابعت فى بيان “تم التحفظ على طرفي المشاجرة، واصطحابهم إلى نقطة شرطة المنيب، وفور وصول المتهمين، أصيب الشاب بهبوط حاد بالدورة الدموية، وتم نقله إلى المستشفى، إلا أنه فارق الحياة”.

كما زعمت المصادر الأمنية، أنه عقب تصريح النيابة العامة بدفن جثة الشاب، واستلام أفراد أسرته الجثة، وتشيع جنازته “تجمع عدد من أفراد أسرته وأصدقائه أمام نقطة شرطة المنيب، وانصرفوا عقب تفهمهم حقيقة الوضع”.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى