مصر

المونيتور: أوكرانيا طلبت رسميا من مصر إمدادها بالأسلحة والمعدات الدفاعية 

كشف القائم بأعمال السفير الأوكراني في مصر، “رسلان نيشاي”، أن أوكرانيا قدمت طلبا رسميا إلى مصر لإمدادها بالأسلحة والمعدات الدفاعية والذخيرة والوقود، لمواجهة القوات الروسية.

إمداد أوكرانيا بالسلاح

وقال نيشاي لموقع “المونيتور”: “من مصلحة مصر أن تنتهي الحرب. نحن بحاجة إلى أن تقدم لنا مصر المساعدات الإنسانية والطبية، وأن تساعدنا بالسلاح، حسب تقديرها. يعتمد الأمن الغذائي لمصر على أوكرانيا إلى حد كبير”.

وأكد “نيشاي” أن المصالح التجارية والاقتصادية لمصر مع أوكرانيا وروسيا ستتعرض للتهديد والتعطيل إذا لم تنته الحرب.

ولفت إلى أن شركات التأمين على السفن رفعت أيضا أسعارها. علاوة على ذلك، فإن التعاون في مجال السياحة سيتضرر بشدة. في عام 2021.

وأضاف: “زار مصر حوالي 1.3 مليون سائح أوكراني. الآن، المجال الجوي الأوكراني مغلق أمام الطيران المدني ولن يكون هناك سياحة أوكرانية إلى مصر”.

وتستورد مصر القمح والذرة وزيت بذور عباد الشمس من أوكرانيا، لكن لم يعد بالإمكان نقل البضائع عبر البحر الأسود، ما دفع أسعار المواد المستوردة إلى مستويات غير مسبوقة، حيث تضاعف سعر طن القمح تقريبا من 230 إلى 450 دولارًا.

الحرب في أوكرانيا

من جانبه، قال الباحث المتخصص في العلاقات الدولية “كريم مصطفى”، لـ”المونيتور” إن “الموقف المصري كان متوازنًا. مصر تدرس كل السيناريوهات الممكنة. وتريد إنهاء الحرب في أوكرانيا في أقرب وقت ممكن، لأن هذا في مصلحتها.

وأضاف مصطفى: “إن الحرب المطولة سيكون لها آثار ضارة وخيمة على اقتصادها وعلى الاقتصاد العالمي. وحول هذه النقطة، تتفق مصر مع موقف المجموعة الأوروبية ومجموعة السبع”.

وأشار إلى أن مصر ربطت مصالحها الاقتصادية والسياحية والسياسية بطرفي الصراع.

وأدى التوتر الناجم عن الحرب الروسية على أوكرانيا إلى رفع أسعار طن القمح في مصر بنحو ألف جنيه مصري (63.65 دولارًا).

ويعتبر القمح من السلع الاستراتيجية التي تأثرت بشكل مباشر بالحرب. فمصر هي أكبر مستورد للقمح في العالم، وتعتبر روسيا وأوكرانيا المصدر الرئيسي للواردات المصرية التي تتجاوز 50% من استهلاكها السنوي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى