أخبارمصر

النواب الليبي يدعو الحكومة للرد على تهديدات السيسي.. ويؤكد: “تدخل سافر في شؤوننا”

استنكر مجلس النواب الليبي المنتخب المنعقد في طرابلس، مساء أمس السبت، تصريحات الرئيس “عبد الفتاح السيسي”، والتي لوّح فيها بالتدخل العسكري في ليبيا، وطالب حكومة الوفاق الشرعية بالاستعداد التام للرد على تهديداته سياسيًا وعمليًا.

الرد على تهديدات السيسي

وقال المجلس في بيان: إن السيسي الذي كان يقدم نفسه وسيط سلام منذ أيام، جاءت كلمته مليئة بالمغالطات.

وأكد البيان أن ليبيا “لم تشكل أي تهديد لأمن مصر، وأن النظام المصري هو الذي ساهم في الاعتداء على السيادة الليبية والعبث بأمنها وسلامة أراضيها”.

وأوضح المجلس الليبي أن حديث السيسي بشأن أي تدخل في ليبيا سيكون مدعومًا بغطاء شرعي “أمر منافٍ تمامًا لما عليه الحال”.

وشدد البيان على أن تهديد السيسي في حد ذاته يُعَدّ “خرقًا للقانون الدولي ومخالفًا للشرعية الدولية وانتهاكًا لسيادة ليبيا سواء في ميثاق الأمم المتحدة أو كافة المواثيق الدولية والإقليمية”.

وأضاف البيان بالقول: “وصف السيسي لقوات الجيش الليبي بالمليشيات الإرهابية، وهي التي حاربت الإرهاب تحت مظلة الحكومة الشرعية ودعم المجتمع الدولي، أمر مرفوض جملة وتفصيلا”.

وطالب البيان المجتمع الدولي بتحمل مسئولياته تجاه ذلك وإدانة هذا التهديد بشكل صريح، معتبرًا ما جاء في كلمة السيسي “تهديدًا مباشرًا باستخدام القوة ضد دولتنا” على حد قول البيان. 

طبول الحرب

 من جانبه رفض عضو المجلس الأعلى للدولة الليبي “عبد الرحمن الشاطر” تصريحات عبد الفتاح السيسي، واعتبرها “قرعًا لطبول الحرب”.

 

وتابع الشاطر في تغريدة على موقع تويتر: “كلمة السيسي أمام حشد من جيشه على مقربة من الحدود قرع لطبول الحرب”.

وأضاف: “مصر تدخلت طيلة 4 سنوات في بلادنا، ذكرها السيسي في كلمته، وادعى حرصه على أمن ليبيا”.

وشدد عضو المجلس الأعلى للدولة الليبي، على أن “أمن ليبيا في خطر منذ إصراركم على تقويض الديمقراطية وتنصيب عسكري (اللواء خليفة حفتر) رفضناه وأسقطناه”.

واختتم تغريدته قائلاً: “ارفعوا أيديكم عنا، ولا تكرروا مأساتكم في اليمن”. 

تدخل سافر في شؤون ليبيا‏

في الوقت نفسه استنكر رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي “خالد المشري” أمس السبت، تصريحات عبد الفتاح السيسي، واعتبرها مساسًا بالسيادة وتدخلاً سافرًا في شئون ليبيا. 

ونقلت قناة ليبيا الأحرار عن المشري قوله: “ما جاء في تصريحات السيسي غير مقبول، ومساس بالسيادة وتدخل سافر في شئون ليبيا”.

كان السيسي قد صرح أمس السبت خلال جولة في قاعدة جوية قرب الحدود المصرية الليبية، أن “أي تدخل مصري مباشر في ليبيا باتت تتوفر له الشرعية الدولية”.

وأضاف السيسي: “سرت والجفرة بالنسبة لأمن مصر خط أحمر لن نسمح بالمساس به”.

وتابع قائلًا: “نستهدف الوصول إلى حل سياسي، خط سرت – الجفرة بالنسبة لنا خط أحمر”. 

وزعم السيسي أن أهدافه حماية الحدود الغربية وسرعة دعم استعادة الأمن والاستقرار في ليبيا كجزء من الأمن القومي، على حد قوله، وتابع: “الاستعداد القتالي أصبح أمرا ضروريا وحتميًا في ظل حالة الاضطراب التي تسود منطقتنا”. 

في الوقت نفسه قال السيسي: إن مصر مستعدة لتقديم الدعم لليبيين لمجابهة التهديدات الخارجية في مواجهة قوى تحاول استعادة نفوذ مضى زمانه، وشدد على ضرورة حل الميليشيات المسلحة في ليبيا.

وتابع: “هاتوا أبناء القبائل الليبية الوطنية ندربهم ونسلحهم للدفاع عن ليبيا، نحن نتكلم مع شعب ليبيا وليس مع طرف ضد طرف، فلنتوقف على هذا الخط، ونبدأ إجراءات مباحثات وتفاوض للوصول إلى حل للأزمة الليبية.. حل سياسي”.

وردًا على تصريحات السيسي، قال العميد عبد الهادي دراه، الناطق باسم غرفة عمليات سرت الجفرة: إن تصريحات السيسي بأن سرت والجفرة خط أحمر، هو تدخل سافر في شئون بلادنا، ونعتبره إعلانًا واضحًا للحرب على ليبيا.

 خسائر حفتر

تأتي تصريحات السيسي في الوقت الذي مُنيت فيه مليشيات الجنرال الليبي المنقلب “خليفة حفتر” المدعوم من مصر والإمارات وروسيا، هزائم فادحة بشرية وعسكرية، في غرب ليبيا، على يد قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

كان الجيش الليبي قد أطلق في 6 يونيو الجاري عملية “دروب النصر”، لاستعادة مدينة سرت الساحلية (450 كم شرقي طرابلس)، وقاعدة “الجفرة” العسكرية من مليشيات حفتر.

ومؤخرا حقق الجيش الليبي انتصارات أبرزها تحرير كامل حدود العاصمة طرابلس من مليشيات حفتر المدعوم عسكريًا من مصر، بالإضافة إلى مدينة ترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى