مصر

 النيابة الإدارية تدعو لرفض ختان الإناث: يضع أولياء الأمور تحت طائلة القانون

دعت النيابة الإدارية المجتمع لرفض ختان الإناث ووصفته بالجريمة، لعدم اتفاقها وكافة قواعد الطب والعلم، وحذرت أولياء الأمور من ارتكابها بحق بناتهم، قائلة إن ذلك يعرضهم للوقوع تحت طائلة القانون أسوة بالجاني الأصلي كشركاء فى الجريمة.

النيابة الإدارية تدعو لرفض ختان الإناث

وأهابت النيابة فى بيان بواقعة إحالة طبيب بوحدة صحية بسوهاج إلى المحاكمة التأديبية لارتكابه جريمة ختان الإناث لطفلة لا تتجاوز 12 عامًا ما سبب لها عاهة مستديمة، بأولياء الأمور جميعًا – آباءً وأمهات – أن يرفضوا تمامًا تلك الممارسة الإجرامية التي ترتكب في حق بناتهم بحجج واهية ومبررات لا تتفق وكافة قواعد الطب والعلم.

ولفتت النيابة إلى أن ذلك يضع أولياء الأمور تحت طائلة قانون العقوبات أسوة بالجاني الأصلي كشركاء في الجريمة متى اصطحبوا أطفالهم لإجراء عملية الختان، وفقًا للتعديل الأخير للقانون عام ٢٠١٦.

كما شددت النيابة على أهمية التوعية المجتمعية المستمرة من كافة مؤسسات الدولة ذات الصلة لمكافحة نلك الجريمة والقضاء عليها، وتصحيح المفاهيم المغلوطة المرتبطة بها -تلك التي أشاعها ضعاف النفوس والمنتفعين دون وازع من ضمير-، مع إحكام الرقابة والمتابعة المستمرة على المنشآت الطبية على وجه الخصوص.

نصائح إجتماعية

وأكدت النيابة أنها ستتصدى وبكل حسم ووفقاُ للقانون لكل من تسول له نفسه ارتكاب تلك الجريمة النكراء أو التحريض عليها بأي صورة من الصور إعلاءً لدولة القانون والحق الدستوري الأصيل لكل إنسان في سلامة الجسد وحقوق الطفل المكفولة بالاتفاقيات الدولية ذات الصلة.

وكشفت مصادر قضائية أن النيابة ستنتهج الفترة القادمة، نهجا جديدا، بمخاطبة المجتمع شعبا ومسئولين برسائل ونصائح اجتماعية، لحثهما على القيام بواجباتهما تجاه المجتمع والتحلي بمكارم الأخلاق للبعد عن ارتكاب الجرائم والوقوع تحت طائلة القانون؛ وذلك من منطق مسئولياتها كممثلة عن المجتمع فى تطبيق أحكام القانون وتحريك الدعاوي الجنائية، أسوة بالنيابة العامة.

وتختص النيابة النيابة الإدارية بجرائم الفساد بالجهاز الإداري للدولة، و المخالفات والجرائم التأديبية.

ختان الإناث

كان دار الإفتاء المصرية، قد قالت فى 6 فبراير الماضي إن ختان الإناث حرام شرعًا.

وأضافت في منشور عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، بالتزامن مع اليوم العالمي لرفض ختان الإناث، الصحيح أن ختان الإناث من قبيل العادات وليس من قبيل الشعائر، فالذي هو من قبيل الشعائر إنما هو ختان الذكور باتفاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى