عربي

الوزراء الليبي يوافق على تفعيل مذكرة التفاهم مع أنقرة وحفتر يختطف سفينة تركية

وافق مجلس النواب في العاصمة الليبية طرابلس، أمس السبت، وبالإجماع على تفعيل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني لمذكرة التفاهم الأمني والعسكري مع تركيا.

وقال مجلس النواب، في بيان له: “إنه يبارك تفعيل المجلس الرئاسي الليبي لمذكرة التفاهم الليبية- التركية”.

وفتحت حكومة الوفاق الليبية الباب بتلك الموافقة أمام مساعدات عسكرية تركية في حربها مع قوات المشير المتقاعد خليفة حفتر، والذي تسانده مصر والإمارات وروسيا ومرتزقة بينهم روس وسودانيون و تشاديون.

وأعلن حفتر الخميس الماضي أن “ساعة الصفر دقت” للسيطرة على العاصمة دون نتائج واضحة حتى الآن على الأرض.

وهذه المرة الرابعة التي يدعي فيها حفتر ذلك.

مذكرة التفاهم مع أنقرة

ووقعت حكومة الوفاق والحكومة التركية، في 27 نوفمبر مذكرتي تفاهم تتعلقان بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

ووافق البرلمان التركي، السبت، على مذكرة التفاهم الخاصة بالجانب الأمني والعسكري.

حفتر يختطف سفينة تركية

ودعا مجلس النواب الليبي حكومة الوفاق إلى “اتخاذ كل ما يلزم لحماية المدن الليبية من القصف الذي تتعرض له، والإسراع بتحرير المدن الواقعة تحت الاحتلال العسكري”.

وتنازع قوات اللواء متقاعد خليفة حفتر الحكومة الليبية، المعترف بها دوليًا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وأشاد المجلس بـ”الانتصارات التي تحققها قوات الجيش الليبي (قوات الوفاق)، واقترابه من تحرير مدينة ترهونة، التي وقعت فريسة القبضة العسكرية للقوات المتعددة الجنسيات التي يقودها حفتر”.

وأدان القصف الذي تعرضت له مصراته ومسلاتة وزليتن بالطيران ، مما أسفر عن سقوط ضحايا وجرحى بين المدنيين.

وندد مجلس النواب “بصمت المجتمع الدولي تجاه القصف، الذي تتعرض له المدن الليبية بعيدًا عن خطوط القتال، والذي يتم برعاية ودعم من دول عربية و أوربية”، وفق البيان.

وشدد على أن “صمت المجتمع الدولي لن يثنينا عن المضي قدمًا في صد العدوان، وملاحقة ومساءلة القائمين به والداعمين له على السواء”.

اختطاف سفينة تركية

وأثناء التوتر الذي تشهده المنطقة ، قال أحمد المسماري، المتحدث باسم قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، إنها احتجزت سفينة ترفع علم غرينادا ويقودها طاقم تركي أمس السبت قبالة سواحل ليبيا.

وذكر المسماري -في بيان نشره على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك- أنه “تم القبض على السفينة أثناء “دورية في المياه الإقليمية الليبية قبالة ساحل درنة” الواقعة على بعد 1300 كلم شرق العاصمة طرابلس .

وأضاف المسماري “تم جر السفينة إلى ميناء رأس الهلال للتفتيش والتحقق من حمولتها واتخاذ الإجراءات المتعارف عليها دوليا في مثل هذه الحالات”.

ونشر المتحدث العسكري مقطع فيديو يظهر أفراد دورية خفر السواحل يحملون أسلحة خفيفة، كما يظهر عملية اعتراض السفينة وإنزال طاقمها المكون من ثلاثة أشخاص على متن قارب .

وكان أردوغان صرح في العاشر من ديسمبر الجاري بأنه مستعد لإرسال جنوده إلى ليبيا دعما لحكومة السراج إذا طلب الأخير ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى