عربي

الوفاق الليبية تسيطر على قاعدة “الوطية” وتدمر ثالث منظومة دفاع جوي روسية

أعلنت حكومة الوفاق الليبية، الاثنين، سيطرتها الكاملة على قاعدة “الوطية” الجوية جنوب غرب العاصمة طرابلس، بعد انسحاب مليشيات حفتر، وتكبدهم خسائر فادحة.

 

جاء ذلك في تصريحات لقائد المنطقة الغربية بقوات الوفاق، اللواء “أسامة جويلي”، لقناة ليبيا الرسمية.

 

قاعدة “الوطية”

 

كما قال الناطق باسم المركز الإعلامي لبركان الغضب “مصطفى المجعي” لقناة فبراير الليبية: “إن عملية تحرير الوطية هي بداية لعمليات عسكرية أوسع وأشمل”.

 

 

وأضاف المجعي أن عملية السيطرة جاءت سريعة؛ وذلك نظرًا لانسحاب أغلب المليشيات التي كانت بداخل القاعدة (140 كلم جنوب غرب طرابلس).

 

و”الوطية” أكبر قاعدة عسكرية في المنطقة الممتدة من غرب العاصمة طرابلس إلى الحدود التونسية، وسيطرت عليها قوات موالية لحفتر قبل 6 سنوات، وجعلتها مركزا لقيادة العمليات الغربية.

 

وتعتبر الوطية” آخر تمركز عسكري مهم تملكه مليشيات حفتر، كما كانت نقطة لحشد القوات القادمة من الشرق الليبي، واستخدمها حفتر لقصف عدد من مناطق طرابلس.

 

كانت القوات الحكومية قد استطاعت السبت الماضي تدمير منظومتي دفاع جوي فور وصولهم إلى القاعدة، مما دفع مليشيات حفتر إلى الانسحاب صباح اليوم الاثنين، بعد فقدانهم آخر أمل في الصمود.

 

وأظهرت مقاطع مصورة تم التقاطها صباح الاثنين من داخل قاعدة الوطية الجوية غربي ليبيا، خلوها من مليشيا الانقلابي خليفة حفتر عقب تحريرها.

 

 

وأوضح مقطع نشرته قناة فبراير الليبية (خاصة) انتشار آليات تابعة لقوات الحكومة الليبية، وهي تحكم سيطرتها على نقاط القاعدة الاستراتيجية.

 

فيما ظهرت آليات وطائرة حربية مدمرة لمليشيا حفتر على أطراف الطريق داخل القاعدة، بالإضافة إلى تحصينات ودشم.

 

 

ويشير المقطع إلى أن انسحاب مليشيا حفتر سريعا، تاركة وراءها كل شيء.

 

 

 

غنائم إماراتية

 

كما تناول المواطنون الليبيون صورًا ومقاطع فيديو لغنائم من أسلحة وذخائر إماراتية، تركتها مليشيات حفتر عقب انسحابها.

 

فيما أعلنت قوات الحكومة الليبية أن عملية السيطرة على قاعدة الوطية الجوية تمت بشكل سريع ومدروس وبدون خسائر في صفوف قواتنا.

 

 

 

 

 

 

 

 

تدمير ثالث منظومة دفاع جوي روسية

 

من جانب آخر أعلنت قوات الحكومة الليبية، فجر الاثنين، تدمير ثالث منظومة دفاع جوي روسية من طراز “بانتسير”، كانت في طريقها لدعم مليشيا الجنرال خليفة حفتر.

 

https://twitter.com/EbrahimGasuda/status/1261969601266692096

 

جاء ذلك في تصريح للمتحدث باسم الجيش الليبي “محمد قنونو” نشره المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب” عبر فيسبوك.

 

وقال قنونو: “سلاح الجو وجّه فجر الاثنين ضربات جوية في المنطقة 6 كلم جنوب مطار السبعين بسرت (450 كلم شرق طرابلس) على طريق الرواغة المؤدية إلى ودان – الجفرة، دمر خلالها منظومة دفاع جوي بانتسير روسية”.

 

وأضاف أن الضربات الجوية دمرت أيضا “منظومة تشويش إلكترونية كانت في طريقها لدعم ميليشيا حفتر”.

 

وهذه ثالث منظومة للدفاع الجوي الروسية “بانتسير” يدمرها الجيش الليبي خلال 3 أيام متتالية، إذ دمر الأولى السبت والثانية الأحد فور وصولها إلى قاعدة “الوطية” الجوية.

 

 

مقتل وإصابة 7 من قوات حفتر

 

كما أعلن قنونو في بيان منفصل لعملية بركان الغضب عن “مقتل وإصابة 7 عناصر من مليشيا حفتر الإرهابية خلال 5 ضربات جوية مساء الأحد استهدفت آليات وذخائر في قاعدة الوطية الجوية غرب طرابلس”.

 

يذكر أنه في نهاية أبريل الماضي، اعتبرت حكومة الوفاق أن “الوطية” أخطر القواعد التي تستخدمها قوات حفتر في هجومها على العاصمة، وعملت الدول الداعمة لحفتر على أن تكون قاعدة إماراتية، على غرار “قاعدة الخادم” بالمرج (شرق).

 

ومنذ 4 أبريل 2019 تشن مليشيا “حفتر” هجوما متعثرا للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر الحكومة، استهدف خلالها أحياء سكنية ومواقع مدنية، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد كبير من المدنيين.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى