مصر

انتحار مصاب بكورونا.. قفز من نافذة مستشفى العزل.. الثاني في 72 ساعة

أقدم مصاب بكورونا اليوم الثلاثاء على الانتحار قفزًا من الطابق الثالث، بمقر العزل الصحي، بمستشفى حميات قنا.

 وبحسب مصدر أمني انتحر “مبارك. م. ح” (58 عامًا) عامل، مقيم بالسمطا قبلي، التابعة لدشنا، بأن قفز من الطابق الثالث بمستشفى العزل، لمروره بحالة نفسية سيئة، عقب إصابته بفيروس كورونا.

 انتحار مصاب بكورونا

 وأضاف المصدر أن المنتحر جرى حجزه في حميات قنا ظهر أمس الاثنين، بعد ظهور أعراض كورونا عليه، وخلال نقله لتلقي العلاج أسرع إلى نافذة بالطابق الثالث بالمستشفى، وقفز منها لينهي حياته.

 وبخلاف انتحار مصاب بكورونا قفزًا من الطابق الثالث بمقر العزل الصحي بمستشفى حميات قنا، أقدم مصاب بفيروس كورونا المستجد في محافظة الجيزة على الانتحار أمس الأول؛ لعجزه عن تحمل آلام المرض، وعدم تمكنه من الذهاب لمستشفى خاص لارتفاع تكاليفها، بعد أن فشل في الحصول على سرير في مستشفى حكومي.

 وكشفت تحقيقات نيابة أوسيم أن شابا يبلغ 38 عاما أصيب بالعدوى، وتوجه لأحد الأطباء لعمل أشعة مقطعية على الصدر، فتبين ثبوت إصابته بالمرض، ووصف له الطبيب الأدوية اللازمة وأمره بعزل نفسه منزليا.

وتبين أن المصاب كان يقيم برفقة زوجته وأبنائه ووالده ووالدته في منزل العائلة، فتم عزله في الطابق الأعلى من المنزل، وكانت زوجته تتولى الصعود إليه بالطعام مع أخذ الاحتياطات اللازمة.

وبعد مرور ثمانية أيام من إصابته اتصل هاتفيا بشقيقه ليخبره أنه لا يستطيع تحمل الألم والحرارة المرتفعة طوال الوقت، وطلب منه إدخاله مستشفى خاصًا، غير أن شقيقه أخبره أنه لا يستطيع تحمل تكلفة الإقامة فيها، ما دفع الشاب للانتحار.

 وفي سياق انتحار مصاب بكورونا قال ناشطون: إن سعر العلاج الذي وضعته الحكومة في المستشفيات الخاصة لا يزال مرتفعًا، ولا يتناسب مع عموم الشعب المصري.

 ونشر رواد منصات التواصل الاجتماعي عشرات الفيديوهات لأشخاص مصابين بفيروس كورونا يبحثون عن مكان لهم داخل مستشفيات العزل، أو يبحثون عن سرير لوالدهم المسن.

وطالبوا بفتح المستشفيات الخاصة والعسكرية لعلاج جميع المصابين على نفقة الدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى