مصر

انتحار مصري في الكويت

أقدم شاب مصري يبلغ من العمر 26 عاماً، على الانتحار، مساء أمس، في مركز شباب الصباحية بالكويت، وتم فتح تحقيق في الواقعة وإحالة الجثة للطب الشرعي.

وتخلص الشاب من حياته بشنق نفسه في مركز شباب الصباحية، بجوار مستوصف الصباحية بالكويت، وفق ما ذكرت صحيفة «الأنباء» الكويتية.

وأوضحت الصحيفة، أنه جرى فتح تحقيق في الواقعة، وإحالة الجثة للطب الشرعي، دون أن تذكر الأسباب التي دفعت الشاب للانتحار. 

انتحار مصري في الكويت

   

كانت حادثة انتحار مصري في الكويت، بإلقاء نفسه من الطابق العاشر لسكن عمال في محافظة الأحمدي، فى نهاية عام 2019، قد أدت لكشف شبكة للإتجار بالبشر.

جاء ذلك على إثر استدعاء عدد من أصدقاء المنتحر، الذين أعطوا معلومات عن شركة تتقاضى منهم مبالغ مالية وصلت إلى نحو 5000 دولار أمريكي مقابل إحضارهم من بلدانهم وتركهم عمالة سائبة.

وأكد العمال أنهم استُدرجوا من وطنهم بعقود اكتشفوا لاحقًا أنها مزيفة، لتقوم الشركة بتركهم عمالة سائبة، وحينما طالبوا الشركة بالالتزام بالعقود تخلت عنهم، وطالبتهم بالعودة إلى بلدانهم حال عدم العثور على فرصة عمل.

وأوضحت التحريات أن أغلب الوافدين الذين أحضرتهم الشركة وجدوا أنفسهم أمام مشكلة كبيرة، بعد أن دفعوا مبالغ مالية كبيرة، مقابل الحضور، فاضطر البعض منهم إلى العمل المتقطع، حتى وصل الأمر ببعضهم إلى التفكير في الانتحار.

كما انتحر مواطن مصري، مواليد 1982، شنقا في مبنى قيد الإنشاء بمنطقة العارضية الحرفية في الكويت، وأعقبه انتحار ستيني.

القبض على سيدة مصرية

من جهة أخرى ألقت قوات الأمن الكويتي القبض على سيدة مصرية واثنين من معاونيها يديرون شبكة لتعيين الحجاب، من أبناء الجالية المصرية في الكويت، في المحاكم المختلفة، مقابل 7 دنانير عن كل يوم عمل.

وقال مصدر أمني إن أحد أفراد المباحث الجنائية تواصل مع السيدة هاتفياً بناء على العرض المقدم منها للراغبين في العمل، على أنه شخص يبحث عن وظيفة حاجب محكمة، واتفق معها على التعيين بوظيفة حاجب محكمة، مقابل 7 دنانير عن كل يوم عمل.

يذكر أن الجالية المصرية، هي أكبر جالية عربية في الكويت، وتأتي في المرتبة الثانية في عدد الوافدين بعد الهند، ويبلغ عدد أفرادها نحو 600 ألف شخص، يمثلون 20.83% من عدد السكان الإجمالي لدولة الكويت، وذلك وفقا للتقرير الصادر عن وزارة القوى العاملة المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى