مصر

“باطل” تطلق نداء استغاثة لإنقاذ أطباء مصر من الموت بكورونا

أطلقت حملة “باطل”، نداء استغاثة لإنقاذ أطباء مصر من التعرض للموت بنسب مرعبة نتيجة الإصابة بفيروس كورونا.

وقال بيان للحملة على الفيسبوك: “طبقا للأرقام التي يعلنها النظام فإن مصر تحتل الرقم الأعلى عالميا للوفيات من القطاع الطبي مقابل إجمالي عدد الوفيات المتأثرة بفيروس كورونا”.

ضحايا الأطباء

كانت نقابة الأطباء قد أعلنت أن إجمالي عدد الأطباء الذين فقدناهم يتعدى 500 طبيب منهم ما يزيد عن الـ 66 طبيب في أبريل 2021 فقط.

وأضافت الحملة : “هذه النسبة المرعبة تتعدى ال ٥% من إجمالي الأرقام المعلنة”.

وبحسب البيان، تلقت حملة “باطل” معلومات تفيد بتعرض الأطباء والمستشفيات لتهديدات أمنية بعدم الإعلان عن الحالات الحقيقة للإصابات سواءً من داخل القطاع الطبي أو من المرضى.

وتابع البيان: “إن النظام المصري قد أثبت فشلا ذريعا في التعامل مع الوباء في الوقت الذي تسارع فيه الدول لإعطاء المصل للقطاعات الطبية”.

وزاد: “نجد أن النظام لا يعلن كم عدد الذين تلقوا المصل إلى اليوم، ولا الجدول الزمني للانتهاء من تطعيم القطاع الطبي و القطاعات الحيوية الأخرى”.

واستطرد البيان بالقول: “ما يحدث في الهند ليس بعيداً عنا في مصر.. وهذا نداء استغاثة لكل من في قلبه ذرة ضمير بعدم التضحية بالشعب وخاصة الأطباء منهم…حفظ الله مصر وشعبها”.

تصرف غير مفهوم

وكانت الدكتورة منى مينا، وكيلة نقابة الأطباء السابقة، قد صرحت بإن “إحجام الحكومة وسط معدل الوفيات التي نراها عن أخذ أي إجراءات احترازية والاكتفاء ببعض مناشدات للمواطنين هو تصرف غير مفهوم وشديد الخطورة”.

وطالبت منى مينا في تصريحات لها، بغلق أماكن التجمع وعلى رأسها المقاهي والكافيهات والمطاعم والنوادى والمولات والخيم الرمضانية وقاعات الأفراح والعزاء، وتقليل عدد ساعات عمل المحلات.

وقالت مينا: “لو توجيه الكلام للمواطن والاعتماد على وعي المواطن ينفع ..كانت الدول اللي فيها مستويات تعليم وانتشار الوعي والثقافة الصحية أعلى مننا بكتير قدرت تعمل كده، ولم تضطر لفرض درجات متباينة من الإغلاق، رغم الثمن الاقتصادي للإغلاق، هم مش هبل يعني يخسروا نفسهم على الفاضي، هم بس واخدين موضوع حماية أرواح الناس بجدية”.

وأضافت قائلة: “اتصالات من يبحث عن اكسجين و من يبحث عن دواء ..ومن يبحث عن سرير عناية لا تنقطع، عشان كده أرجووووكم يا ريت نستفيد من إجازة الخمس أيام لكسر أو على الأقل لتهدئة نسبية لتسونامي الموجة الثالثة المتوحشة، لا نريد أن نصل للوضع الفاجع للهند”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى