مصر

(بالصور) انتحار مدرس مصاب بكورونا في المحلة : خاف من التنمر

أقدم مدرس مريض بالكورونا على الانتحار فى المحلة الكبرى بعد فراره من مستشفى العزل.

وكشف أهالي قرية شبراملكان التابعة لدائرة مركز المحلة الكبرى، أن المدرس المصاب بفيروس كورونا قفز من السيارة لإحدى الترع عقب هروبه من مستشفى الحميات، ولقى مصرعه.

انتحار مدرس مصاب بكورونا

وأكد الأهالي أن المصاب،”ع.ا.ا” 44 سنة، يعمل مدرسًا وعندما علم بإصابته بفيروس كورونا، انتابته حالة نفسية سيئة وتم عزله في مستشفى الحميات بالمحلة، وبعد أيام تمكن من الهروب وحاول الانتحار عن طريق القفز في إحدى الترع وأنقذه الأهالي.

وأضاف: “اتصلوا بشقيقه لتسليمه، وعند عودته إلى القرية مستقلا السيارة قفز مرة أخرى للتخلص من حياته خوفا من تنمر أهالي القرية ولفظ أنفاسه الأخيرة”.

وتبين من التحقيقات، أن المصاب كان محتجزا بمستشفى الحميات بسبب إصابته بفيروس كورونا وحاول الهروب ولكنه فشل وتم تسليمه لأسرته وعند عودته إلى منزله قفز من السيارة وسقط في الترعة وتوفي غرقا.

وتم نقل الجثة إلى مشرحة المستشفى لتوقيع الكشف الطب الشرعي عليها لمعرفة أسباب الوفاة، وتحرر محضر بالواقعة .

من جهة أخرى قالت مصادر بمستشفى الصدر بالمحلة أنه لا يوجد سرير واحد متاح بالمستشفى، بعد زيادة أعداد المصابين بشكل غير مسبوق، وأكدت وفاة العديد من الحالات خلال الساعات الماضية ، رغم مزاعم وزارة الصحة بقلة عدد الحالات وتسجيل عدد محدود من الوفيات.

الانتحار في مصر
كانت “المؤسسة العربية لدعم المجتمع المدني وحقوق الإنسان”، في مصر، قد أصدرت تقريًرا في 20 يوليو الماضي، رصدت فيه 203 حالة انتحار في مصر خلال الفترة من يناير إلى يونيو الماضي.
وذكر التقرير أن 52 حالة من حالات الإنتحار وقعت في القاهرة والجيزة.
وأرجع التقرير، ارتفاع حالات الانتحار خلال السنوات الماضية، إلى “تردي الوضع الاقتصادي والاجتماعي”، مما تسبب في أزمات نفسية أصابت المُنتحر، أجبرته على اتخاذ قرار الانتحار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى