مصر

 بالفيديو.. الروائية المصرية “أهداف سويف” تفضح انتهاكات الإمارات في مهرجان بأبوظبي

فضحت الروائية المصرية  الشهيرة، “أهداف سويف” انتهاكات حقوق الإنسان في مصر والإمارات، خلال مشاركتها في “مهرجان هاي” يوم الأربعاء الماضي، في أبو ظبي.

وقال موقع “Middle East Eye” البريطاني، إنه خلال جلسة حوارية مع مدير المهرجانات البريطاني بيتر فلورنس، يوم الأربعاء 26 فبراير، قالت “أهداف” للحضور إنَّ “اثنين من نشطاء حقوق الإنسان الإماراتيين كانا سيحضران لولا أنهما مسجونان ظلماً”.

وقالت الروائية، التي أسست مهرجان الأدب الفلسطيني عام 2008، إنها تريد التحدث عن هؤلاء “الذين فقدوا حريتهم لمجرد إصرارهم على حقهم في حرية التعبير، ودعمهم لمبادئ حقوق الإنسان”.

وأشارت سويف خصوصا إلى المعتقلين في الإمارات العربية المتحدة بسبب ممارستهم لحقهم في حرية التعبير، الشاعر والناشط أحمد منصور والقاضي محمد الركن.

وتابعت سويف: “من السهل جدًا أن تصبح الأحداث الثقافية دخانًا” ، متذكرةً ابن شقيقتها، الناشط المصري “علاء عبد الفتاح”، المعتقل حاليًا في السجون المصرية بتهم مرتبطة بنشاطه في مجال حقوق الإنسان.

وسبق ذلك أن طالبت شخصيات ومنظمات حقوقية دولية دولة الإمارات بضمان دعم حرية التعبير في جميع الأوقات ليس فقط أثناء مهرجان “هاي” في أبو ظبي.

جاء ذلك في رسالة مشتركة وجهها أكثر من 50 فرد ومنظمة غير حكومية إلى السلطات الإماراتية بالتزامن مع افتتاح مهرجان “هاي أبو ظبي” في الفترة بين 25 إلى 28 من الشهر الجاري في الإمارات.

ومن أبرز الجهات الموقعة على البيان “منظمة العفو الدولية” و”أمريكيون من أجل الديمقراطية” و”جمعية حقوق الإنسان في البحرين” ونقابة المحامين لحقوق الإنسان في إنجلترا وويلز” (BHRC). إضافة إلى “مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان” و”المركز الأوروبي للديمقراطية وحقوق الإنسان” و”الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية” و”محامو مراقبة الحقوق في كندا”.

ودعت الرسالة، السلطات الإماراتية لإظهار احترامها للحق في حرية التعبير، من خلال إطلاق سراح جميع المدافعين عن حقوق الإنسان المقيدة حريتهم بسبب التعبير عن آرائهم بسلمية عبر الإنترنت، بمن فيهم الأكاديميين والكتاب والشعراء والمحامين.

وطالبت الرسالة بدعم جهود المشاركين في المهرجان من أجل إعلاء أصواتهم دفاعًا عن الموصدة أفواههم في دولة الإمارات، والامتثال للمعايير الدولية لحماية حقوق السجناء، بما في ذلك السماح لسجناء الرأي بتلقي الكتب ومواد القراءة.

وأضافت الرسالة: “للأسف، تبذل حكومة الإمارات جهداً لإخفاء انتهاكاتها لحقوق الإنسان أكثر مما تبذله لمعالجة هذه الانتهاكات، وتستثمر بقوة في تمويل ورعاية المؤسسات والفعاليات والمبادرات التي تهدف إلى تصدير صورة إيجابية للعالم”.       

حقوق الإنسان في مصر.

واستغلت أهداف أيضاً “وهي حاصلة على عدة جوائز في الأدب” اعتلاءها المنصة للمطالبة بإطلاق سراح السجناء السياسيين في مصر، بمن فيهم ابن شقيقتها علاء عبدالفتاح.

وقالت أهداف: “سطور التعاطف مهمة جداً، وأنا أعلم أنه بالنسبة للأشخاص الذين أعرف أنهم في سجون مصر من المهم للغاية أن نتذكرهم”.

وتابعت الروائية المصرية الشهيرة: “من المهم جداً ألا تُستَغَل الفعاليات الثقافية للتعتيم على أوجه الظلم التي انتهت بهم إلى السجن، بل أن تستخدم لتسليط الضوء على قضاياهم”.  

والمعروف أنَّ حكومة الإمارات هي أقوى داعم لنظام الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الذي يحتجز أكثر من 60 ألف سجين سياسي منذ انقلابه على الحكم في 3 يوليو 2013.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى