مصر

(بالفيديو) القناه الاولى تذيع تسريب مهين لوزير الإعلام أسامة هيكل !!

فى إطار الصراع بين الأذرع الإعلامية للرئيس عبد الفتاح السيسي، أذاعت القناة الأولى  بالتلفزيون،  تسريبات مهينة لـ “أسامة هيكل”، وزير الدولة للإعلام.

تسريب مهين لوزير الإعلام

وكان أسامة هيكل قد قال في تصريحات منذ أيام إن “الأعمار أقل من 35 سنة، ويمثلوا حوالي 60 أو 65 % من المجتمع، لا يقرأون الصحف ولا يشاهدون التلفزيون، وبالتالي من المهم التفكير في نمط حياة هذه الفئات”.

واستغل عدد من الإعلاميين الكبار التابعين للنظام التصريحات فى شن هجوم على الوزير، وحملوه المسؤولية عن نقص الإعلانات، فرد هيكل بأن كل هذه الأقلام والأصوات يتبعون “أوامر” معروف مصدرها، وانه لن يرد عليهم ولكنه سيرد على من يحركهم.

وفى المرحلة الثانية من الصراع الذي بدأه خالد صلاح ومحمد الباز، تدخل وائل الإبراشي، وعرض تسريب مهين لوزير الإعلام.

واحتوى التسريب تسجيلا صوتيا للسيد البدوي رئيس حزب الوفد السابق، وهو يعطي تعليمات لـ أسامة هيكل، أول وزير للإعلام بعد ثورة 25 يناير 2011، في فترة حكم المجلس العسكري.

أسامة هيكل

وأوضح الإبراشي أن أسامة هيكل اسُتخدم لصالح قوى تسعى للحصول على جزء من المكاسب بعد ثورة يناير، وأنه كان أيضاً يعمل بتعليمات.

وزعم الإبراشي، إن أسامة هيكل يعمل على تحطيم إعلام الدولة ويخدم إعلام الإخوان، وأضاف أنه أصبح بطلا لقنوات الإخوان والجزيرة خلال ساعات.

وأضاف :” الوزير أسامة هيكل يتهم كل الذين هاجموه بأنهم مخبرون ويعملوا لحساب الآخرين ..أنه يسير بمنهج “هدم المعبد عليا وعلى كل اللي هاجموني ولكن المعبد لن يهدم”.

وتابع : “وزير الإعلام فقد بوصلته وضل الطريق ورفع منهج الصدام مع الجميع ومع الإعلام الذي يسانده”.

وتساءل : “كيف يمكن لوزير الإعلام أن يستمر في منصبه بعد أن دخل في حالة خصومة شديدة مع كل وسائل الإعلام المصرية المختلفة”؟

التليفزيون المصري

كان اليوم السابع قد نقل عن مصادر داخل ماسبيرو أن هناك حالة من الغضب الشديدة انتابت العاملين في التليفزيون المصري، بعد تصريحات أسامه هيكل، وأنهم قرروا التوجه باستغاثة إلى الرئيس السيسى، لإنقاذهم من “المخطط التدميري” الذي ينوي أسامة هيكل تنفيذه في ماسبيرو. وأدعو وجود نية مبيتة لدى “أسامه هيكل” لغلق مبنى التليفزيون وتشريد آلاف العاملين فيه .
ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى