مصر

 بالليزر والاعتداءات.. المنتخب يخسر أمام السنغال في تصفيات كأس العالم

خسر المنتخب الوطني المباراة التي جمعته مع نظيره السنغالي، مساء أمس الثلاثاء، بركلات الترجيح بنتيجة 3-1، في إياب الدور الحاسم من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022.

وانتهى الوقتان الأصلي والإضافي من اللقاء بتفوق السنغال بهدف نظيف، بعد فوز مصر في الذهاب بنفس النتيجة، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح.

المنتخب خارج كأس العالم

ونجح المنتخب السنغالي في تسجيل هدفه الأول في المباراة مبكرًا، بعد مرور 3 دقائق فقط من البداية، بعد كرة عرضية أبعدها “أحمد أبو الفتوح” بشكل خاطئ، لترتد إلى بولاي ديا الذي وضعها أرضية داخل الشباك.

واحتكم الفريقان للوقت الإضافي بعد نهاية زمن اللقاء الأصلي بفوز السنغال بهدف نظيف (التعادل في مجموع المواجهتين)، إلى أنها لم تُترجم لأهداف ليلجأ الفريقين لركلات الترجيح لتحديد المتأهل إلى المونديال.

وأهدر الثلاثي “محمد صلاح”، و”زيزو” و”مصطفى محمد” 3 ركلات ترجيح للمنتخب المصري، بينما سجل “عمرو السولية” ركلة مصر الوحيدة، فيما بينما أهدر “خاليدو كوليبالي”، و”بونا سار” ركلتي جزاء للسنغال، بينما سجل الثلاثي “إسماعيلا سار”، و”بامبا ديانج” و”ساديو ماني” ليحسمون التأهل إلى المونديال.

ولجأ جمهور السنغال في المباراة التي تأهل منتخب بلاده من خلالها إلى كأس العالم، لتوجيه الكثير من أشعة الليزر على أعين لاعبي مصر أثناء تنفيذ ركلات الترجيح وعلى وجه حارس مصر، محمد الشناوي، أثناء تصديه للركلات.

 

الهجوم بالليزر

في الوقت نفسه، تحدثت الصحف العالمية على أحداث المباراة. 

 

 

وكانت صور لاعبي المنتخب وهم يسددون ركلات الترجيح حديث الصحف العالمية بعدما تعرضوا لتسليط الليزر بكثافة من جماهير السنغال. 

 

 

وعندما تقدم صلاح لتسديد ركلته، ظهرت أشعة ليزر كثيفة غطت نصف وجهه قبل أن يسدد الكرة بشكل غريب جدا فوق مرمى الحارس إدواردو ميندي.

وتصدرت صورة ركلة الجزاء التي أهدرها محمد صلاح قائد منتخب مصر، أغلفة الصحف العالمية.

 

وقالت صحيفة ذا صن البريطانية إنه تم استهداف محمد صلاح والمنتخب المصري بواسطة الليزر خلال المباراة الحاسمة ضد السنغال، وخسر “الفراعنة” مكانهم في مونديال قطر بطريقة مفزعة. 

 

وأضافت أن صلاح وزملائه تعرضوا لأشعة الليزر في أعينهم طوال المباراة كما تسبب التشويش المتعمد للاعبي المنتخب المصري بالليزر في إهدار ثلاث ركلات ترجيح. 

أما صحيفة ديلي ميل فقالت إن الليزر الذي سُلط على محمد صلاح أثناء تنفيذ ركلة الجزاء ساهم في مضايقة النجم الدولي وكان سببًا في إهداره لركلة الجزاء الأولى لمنتخب بلاده وأن لاعبي منتخب مصر اضطروا لتحمل أشعة الليزر. 

وأشارت إلى أن الأمر وصل إلى ذروته في ركلات الترجيح حين اضطر صلاح لمحاولة التركيز ولم يكن إهداره للركلة الأولى مفاجئًا. 

الهجوم على لاعبي المنتخب 

في الوقت نفسه، تداول رواد مواقع التواصل فيديوهات توثق لحظة تعرض نجم منتخب مصر محمد صلاح لاعتداءات من جانب جماهير سنغالية بعد تأهل منتخب بلادهم.

وأظهر أحد الفيديوهات لقطات لجماهير سنغالية وهي تقذف صلاح بزجاجات ماء عندما اقترب من الممر المؤدي لغرف خلع الملابس.

 

وأظهر فيديو آخر، مشجعا سنغاليا داخل أرضية الملعب يحاول الاقتراب من صلاح، لكن حراس الأمن تمكنوا من إبعاد المشجع ورافقوا صلاح لغرف خلع الملابس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى