مصر

الجنايات تقضي ببراءة “أحمد شفيق” في قضية فساد وزارة الطيران

قضت محكمة جنايات شمال القاهرة، اليوم الأربعاء، ببراءة الفريق “أحمد شفيق” رئيس وزراء مصر الأسبق و2 آخرين، في اتهامهم بإهدار المال العام فى القضية المعروفة إعلاميا بـ “فساد وزارة الطيران المدني“.

كما قضت المحكمة أيضاً، ببراءة المهندس إبراهيم مناع وزير الطيران المدني السابق، وتوفيق محمد عاصي رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمصر للطيران.

صدر الحكم برئاسة المستشار سرور محمد أحمد برغل، وعضوية المستشارين محمد عبيد، والسعيد عبده إسماعيل، وبحضور ممثل النيابة محمد حسام، وأمانة سر محمد خميس.

وكانت محكمة جنايات القاهرة أصدرت حكمًا ببراءة أحمد شفيق وعاصي ومناع عام 2013، وطعنت النيابة العامة أمام محكمة النقض التي قبلته وأمرت بإعادة المحاكمة.

محاكمة أحمد شفيق

يذكر أن المستشار هشام رؤوف قاضي التحقيق المنتدب من وزير العدل كان قد قرر إحالة أحمد شفيق، وإبراهيم مناع وزير الطيران المدني السابق، وتوفيق محمد عاصي رئيس مجلس إدارة

الشركة القابضة لمصر للطيران، إلى محكمة الجنايات، لاتهامهم بارتكاب وقائع فساد مالى فى قطاع الطيران المدنى.

وأسند أمر الإحالة لشفيق تهم “الإضرار عمدا بأموال الجهتين اللتين يتصل بهما بحكم عمله “الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية والشركة القابضة لمصر للطيران” بأن وقع بروتوكولا للتعاون مع سكرتير جمعية تنمية خدمات مصر الجديدة الأهلية الدكتور زكريا عزمي، كلف بموجبه المتهمين الثاني والثالث بمنح المبالغ المالية المنوه عنها بالتهمة الأخيرة لتلك الجمعية.

كما أسند أمر الإحالة إلى المتهمين الثاني والثالث (عاصي ومناع) أنهما أضرا عمدا بأموال الجهتين اللتين يعملان بهما، الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية، والشركة القابضة لمصر للطيران، بأن قدما المبالغ المنوه عنها بالتهمة الأخيرة إلى جمعية خدمات مصر الجديدة الأهلية قيمة ألعاب ترفيهية لحديقة سوزان مبارك.

ونسب قاضي التحقيق أيضا إلى المتهمين جميعا أنهم سهلوا استيلاء جمعية خدمات مصر الجديدة الأهلية على أموال عامة مملوكة للشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية، والمقدرة بمبلغ 7 ملايين و157 ألفا و798 جنيها والشركة القابضة لمصر للطيران بمبلغ 16 مليونا و348 ألفا و159 جنيها وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

انتقاد السيسي

وكانت مصادر قد قالت إن معلومات نمت إلى مسامع جهاز الأمن الوطني بأن الفريق أحمد شفيق ينتقد نظام السيسي.

وأشارت المصادر إلى أن الأمن الوطني بلغته انتقادات وجهها رجل الأعمال صلاح دياب، قبل اعتقاله ثم إخلاء سبيله لاحقاً، للنظام، وهو يحكي بعض تفاصيل مفاوضات الأجهزة الأخيرة معه، وكان ذلك خلال جلسة جمعته بشفيق في قرية بالساحل الشمالي، في سبتمبر من العام الماضي.

كما تهكم الاثنان في حديثهما على إدارة الأمن الوطني لانتخابات مجلس الشيوخ الأخيرة، وبعض القضايا الأخرى، حيث ربطت بعض المصادر بين هذه الجلسة وما حدث لدياب، وبين إحياء قضية فساد وزارة الطيران.

كانت المحاكمة الأولى في القضية وشفيق خارج البلاد بعد خسارته انتخابات الرئاسة، وحكم لصالحه بالبراءة، فطعنت النيابة العامة، وبعد سبع سنوات ونصف السنة تقريبا تحددت جلسة نظر إعادة المحاكمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى