مصر

براءة المتهمين بالاعتداء على هشام جنينة

قضت محكمة القاهرة الجديدة، ببراءة المتهمين الذين، يعتقد أنهم يتبعون الأجهزة الأمنية، فى قضية الاعتداء على المستشار هشام جنينة بمنطقة التجمع الأول، بعد إعلانه نائبًا للفريق سامي عنان، الذي قرر تحدى السيسي وخوض الانتخابات الرئاسية، فى عام 2018، قبل أن يتم رفض ترشحه واعتقاله.

وفي وقت سابق، قررت محكمة جنح القاهرة الجديدة، برئاسة المستشار محمود حمدي، إخلاء سبيل الثلاثة متهمين بالاعتداء على هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق بكفالة 500 جنيه كل منهم.

براءة المتهمين بالاعتداء على هشام جنينة

وأسندت نيابة القاهرة الجديدة بإشراف المستشار أحمد حنفي المحامي العام الأول للنيابة، إلى المتهمين الثلاثة، اتهامات بالضرب، والبلطجة، والسرقة بالإكراه، وحيازة وإحراز أسلحة بيضاء بغير ترخيص ودون مسوغ، وإتلاف الممتلكات الخاصة متمثلة في تمزيق ملابس “جنينة” وتحطيم نظارته الطبية.

وفى سياق براءة المتهمين بالاعتداء على هشام جنينة، كان الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات في مصر هشام جنينة قد تعرض فى 27 يناير 2018، لهجوم بالأسلحة البيضاء في منطقة التجمع الخامس، شرق القاهرة.

واتهم مراقبون الأجهزة الأمنية بالاعتداء على جنينة.

ونقل المستشار جنينة إلى مستشفى الطيران بشارع التسعين في منطقة التجمع الخامس بعد إصابته بكسر في القدم وجرح طولي في الوجه والرأس.

الجهاز المركزي للمحاسبات 

واعتبر الهجوم تطورا خطيرًا للأحداث المتعلقة بانتخابات الرئاسة المصرية، لا سيما أن جنينة هو الوكيل القانوني للفريق سامي عنان المرشح الذي استبعدته القوات المسلحة من السباق نحو كرسي الرئاسة وقامت باعتقاله.

وكان جنينة في طريقه لحضور جلسة المحاكمة الخاصة به للطعن على إعفائه من رئاسة الجهاز المركزي للمحاسبات عندما اعترض مجهولون سيارته واعتدوا عليه بأسلحة بيضاء.

ولاذ المعتدون بالفرار بعد أن تصدى لهم بعض المارة صادف وجودهم في موقع الحادث.

وبعد تصريحات هشام جنينة عن امتلاك الفريق سامي عنان لمستندات وصفها بـ”بئر الأسرار”، قضت محكمة الطعون العسكرية في مصر بتأييد حبس جنينة خمس سنوات بتهمة بث أخبار مسيئة.

وكانت محكمة جنح مستأنف القاهرة الجديدة  قد قضت بتأييد حبس الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة سنة واحدة، مع وقف التنفيذ ثلاث سنوات، بعد إدانته بنشر أخبار كاذبة عن حجم الفساد في مصر، فى ديسمبر 2016.

وأعفى السيسي جنينة من منصبه نهاية مارس 2016، بعد تصريحاته عن اكتشاف وقائع فساد تجاوزت قيمتها 600 مليار جنيه (نحو 32 مليار دولار) خلال العام 2015.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى