مصر

براءة المستشارة نهى الإمام “سيدة المحكمة” من تهمة الاعتداء على ضابط شرطة

أسدل الستار اليوم على قضية سيدة المحكمة والتي آثارت جدلاً كبيراً. حيث قضت محكمة جنح النزهة، براءة مستشارة بهيئة النيابة الإدارية، من تهمة التعدي على ضابط شرطة داخل محكمة مصر الجديدة، يوم الاثنين، 30 أغسطس 2020، فى القضية المعروفة إعلاميا بـ “سيدة المحكمة”.

براءة “سيدة المحكمة”

وكان النائب العام قد قرر إحالة المستشارة نهى الإمام، وكيل عام بهيئة النيابة الإدارية للمحاكمة الجنائية، لتعديها على ضابط شرطة بالإشارة والقول بسبب تأديته وظيفته وتعديها عليه بالقوة والعنف، وقد حصل مع تعديها ضرب نشأ عنه جروح به، فضلا عن إتلافها عمداً أموالا منقولة ـ اللاسلكي ـ لا تملكها مما ترتب عليه ضرراً ماليا.

و ذكر الضابط في أقواله، أنه “كان واقفا أمام الباب الرئيسي لمحكمة مصر الجديدة، ودخلت عليه سيدة لا ترتدي كمامة، فطلب منها ارتداء الكمامة طبقا للتعليمات، فخرجت ثم دخلت مرة أخرى المحكمة مرتدية الكمامة، وعقب صعودها إلى الطابق العلوي خلعت الكمامة، وبعدها تلاحظ له تصوير مكاتب وكلاء النيابة بهاتفها المحمول”.

“وأشار الضابط إلى أنه عندما طلب منها هاتفها، لبيان ما صورته طبقا للتعميمات بعدم تصوير المحكمة، سبّته، وهددته بعملها فى الأمم المتحدة، وأنه حاول إحضار أي موظفات للقبض عليها كونها سيدة، لكن تعذر فألقى القبض عليها بعدما أتلفت بدلته العسكرية”.

وأوضح أن “تحقيقات النيابة العامة انتهت إلى تعدي المتهمة على قائد حرس مجمع محاكم مصر الجديدة بالقول حالَ تفقده الحالة الأمنية بالمحكمة، بعدما نبه عليها بضرورة ارتداء الكمامة الطبية اتباعًا للإجراءات الاحترازية، ووقف تصويرها بعض الموظفين بالمحكمة أثناء تأديتهم أعمالهم ما يشكل فعلًا يُعاقب عليه قانونًا، ثم لما تحفظ على هاتفها المحمول لوقف التصوير، تعدت عليه، وأتلفت رتبته العسكرية وجهاز لاسلكي بحوزته وأحدثت إصابات به، فتحفظ عليها وحرَّرَ مذكرةً بالواقعة أرفق بها تصويرا لها”.

اضطرابات نفسية

وفي يوم 6 سبتمبر من عام 2020، قررت هيئة النيابة الإدارية، إحالة المستشارة نهى الإمام للمعاش، بعد إحالتها للجنايات في واقعة الاعتداء على الضابط، وجاء القرار بعد اطلاع مجلس إدارة الهيئة على تقارير طبية سابقة تؤكد معاناتها من اضطرابات نفسية.

تصالح أسري

وفي يوم 9 فبراير الماضي، قالت مصادر مقربة من أسرة «سيدة المحكمة»، إن الطرفين تصالحا و اتفقا على التنازل عن القضايا المرفوعة بينهما أمام المحاكم.

وأوضحت المصادر، أن شقيق المستشارة نهى الإمام، كان صديقًا مقربًا للمقدم وليد عسل وحاول إنهاء الأزمة بشكل ودي بعيدًا عن المحاكم، قبل جلسة الحكم.

فيما تسلمت هيئة المحكمة يوم 11 مارس 2021 التقرير، والذي أكد أن المتهمة سليمة وتدرك كل تصرفاتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى