مصر

 غازات بركان “لا بالما” السامة تصل سماء الإسكندرية غداً الأحد

حذر خبراء الجيولوجيا والموارد المائية، من الانبعاثات الغازية الناجمة عن النشاط البركاني لبركان “لا بالما” في إسبانيا، والتي يتوقع أن تصل مصر غد الأحد.

وقال الدكتور عباس شراقي أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية في جامعة القاهرة، عبر قناة “mbc مصر” أن بركان لا بالما أحد البراكين النشطة على سطح الأرض التي تعد على أصابع اليدين.

وأوضح شراقي، أن بركان “لا بالما” تكوّن منذ 1.8 مليون سنة، وهو ضخم وقمته ترتفع 2500 متر فوق سطح البحر، وبه مئات الفتحات البركانية التي تنشط على فترات زمنية مختلفة، والحمم البركانية الخاصة به تتحرك وتسير ويخرج منه أبخرة وغازات ومنها غاز ثاني أكسيد الكبريت.

غازات لا بالما تصل مصر

وأكد شراقي، أن هذه الغازات “ستصل إلى مصر خلال أيام الأحد والاثنين والثلاثاء، وهي غازات خطيرة لكن تأثيرها سيكون محدودا بسبب ارتفاعها الشاهق عن سطح الأرض”.

وأشار أستاذ الجيولوجيا إلى أن “بركان لا بالما تنبعث منه أكثر من 17 ألف طن من الغازات يوميا، وهذه الغازات تنتشر حاليا حول العالم، والتركيز الأول سيكون على القارة الأوروبية بحكم قرب البركان، واتجاه الريح يؤثر على حركتها.

وأضاف: “الرياح نقلت جزءا من هذه الغازات باتجاه الغرب ناحية الأمريكتين ووصلت بالفعل إلى منطقة الكاريبي، كما حملت الرياح السائدة هذه الغازات إلى البرتغال وإسبانيا وكل الدول الأوروبية حتى وصلت إلى دول أوروبا الشرقية وقارة آسيا والصين والهند، وفيه جزء من الرياح يأتي من البحر المتوسط باتجاه مصر”.

وتابع قائلاً: “الرياح نقلت جزءا من الغازات ناحية مصر لكن لحسن حظ الجميع وليس لمصر فقط فإن هذه الغازات موجودة على ارتفاعات كبيرة من سطح الأرض تتراوح ما بين 3 آلاف و5 آلاف متر وبالتالي تأثيرها على الإنسان على سطح الأرض ضئيل للغاية ويكاد يكون معدوما، إلا في بعض الأماكن التي تسقط فيها الأمطار حيث تختلط السحب المطيرة بهذه الغازات وتكون أمطار حمضية”.

وكشف شراقي أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة أن: “تركيز الغازات الأكبر سيكون على الإسكندرية وستكون عند نصف الدلتا الغربي حتى منطقة أكتوبر غرب القاهرة.

غازات بركان لا بالما السامة تصل سماء الإسكندرية

وأكمل قائلاً: “كلما اتجهنا إلى داخل البلاد يقل التأثير لأن السحابة تكون مركزة وبعد ذلك يقل تركيزها، وهي في كل الأحوال توجد على ارتفاعات عالية ولن تؤثر على من يعيش على سطح الأرض، لأنها وصلت قبل ذلك إلى أوروبا بتركيز أعلى ولم يحدث أي تأثير سلبي على البشر هناك”.

وزاد: “الغازات ستصل الأحد والاثنين والثلاثاء إلى مصر، بعد ذلك قد تتجه الرياح بالغازات إلى مكان آخر.. فحركة الغازات متوقفة على اتجاه الرياح وشدتها ولأن الرياح كانت قوية في الأيام الماضية فكل شيء مرتبط بنشاط البركان وحركة الرياح”.

وأشار إلى أن الحمم التي ينفثها بركان لا بالما بكل تأكيد لها علاقة بالهزات الأرضية التي شهدتها مصر خلال الأيام الأخيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى