أخبار

بسبب انتهاكات حقوق الإنسان.. واشنطن تحجب 130 مليون دولار من المساعدات المخصصة لمصر

نقلت وكالة عن مسؤولين أمريكيين يوم الخميس، قولهم أن الولايات المتحدة قررت حجب 130 مليون دولار من المساعدات العسكرية لمصر بسبب فشلها في ملف حقوق الإنسان.

وأوضح المسؤولون، أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن قرر أن القاهرة حققت بعض التقدم بشأن الاعتقالات السياسية والإجراءات القانونية واجبة الاتباع عن طريق إطلاق سراح مئات المسجونين.

المساعدات الأميركية لمصر

وبحسب “أسوشيتد برس”، تمثل المساعدات التي قررت الولايات المتحدة حجبها، 10% من 1.3 مليار دولار تخصص لمصر سنوياً.

كانت جماعات حقوقية ضغطت من أجل حجب كامل حصة مصر من المساعدات التي ربطها الكونجرس الأميركي بشروط، والبالغة 300 مليون دولار.

وعزت الجماعات الحقوقية ذلك إلى انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان في ظل نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتشمل القتل والتعذيب والاختفاءات القسرية.

وقال مسؤولون بوزارة الخارجية الأميركية إن القاهرة ستتلقى 95 مليون دولار أخرى بموجب استثناء تشريعي يتعلق بتمويل مكافحة الإرهاب وأمن الحدود و”منع الانتشار”.

ملف مصر في حقوق الإنسان

من جانبها قالت صحيفة “The New york times”، إن هذه الخطوة تأتي على الرغم من ضغوط كبار المشرعين الديمقراطيين لحجب المبلغ بالكامل حتى تحسن مصر سجلها في مجال حقوق الإنسان.

وقال 7 نواب بقيادة رئيس لجنة الشؤون الخارجية جريجوري دبليو ميكس، في رسالة بعثوا بها إلى وزارة الخارجية، الثلاثاء، إنهم قلقون “بشأن الانتهاكات المستمرة والمنتشرة والمنهجية لحقوق الإنسان في مصر”.

وأشاروا في رسالتهم، إلى وجود العديد من السجناء السياسيين، من ضمنهم بعض المقيمين الدائمين بصفة قانونية في الولايات المتحدة، والذين “يتعرضون لسوء المعاملة، وسوء المعاملة مثل التعذيب والإهمال الطبي”.

وحثت المجموعة وزارة الخارجية على وقف كامل لمبلغ المساعدة الذي من المفترض أن يكون مشروطاً بإصلاحات حقوق الإنسان.

يذكر أن مصر من بين أكبر المتلقين للمساعدات الخارجية الأمريكية منذ أن أصبحت أول دولة عربية تصنع السلام مع إسرائيل في عام 1979، بعد اتفاقيات كامب ديفيد التي توسطت فيها الولايات المتحدة.

وتتلقى مصر عادةً نحو 1.3 مليار دولار من المساعدات السنوية من الولايات المتحدة وتشتري معدات عسكرية أمريكية بمليارات أخرى كل عام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى