مصر

 بسبب ساويرس.. الأمن يقتحم جزيرة آمون ويعتقل ويعتدي على أبنائها

اقتحم الأمن المصري فجر اليوم الاثنين، قرية جبل تقوق في النوبة، وقاموا بإلقاء قنابل الغاز المسيل للدموع، كما اعتقلت عدد من أبناء القرية واعتدت على بعض نسائها، بسبب رفض الآهالي تسليم جزيرة آمون لرجل الأعمال نجيب ساويرس.

 

وتداول رواد مواقع التواصل فيديو لإحدى سيدات القرية، وتستغيث قائلة: “بيموتونا في بيوتنا ورموا علينا مسيل للدموع”.

 

وأضافت السيدة النوبية بعد إصابتها إثر اقتحام قوات الأمن لقرية تقوق بالنوبة بعد أزمة جزيرة آمون: “ضربوا الحريم، وكسرولي رجلي، بيعتدوا علينا في بيوتنا”.

كما قالت زوجة “خالد عرفات” أحد

أبناء ملاك جزيرة أمون، أن زوجها سلم نفسه لقوات الأمن في محاولة لإعادة الهدوء إلى الجزيرة، بعد اقتحام الشرطة لها وإلقاء القبض علي شبابها.

 

وأشارت إلى أن زوجها قام بتسليم نفسه بعد اتفاق تم بينه وبين أعضاء الاتحاد النوبي بضمان عودته إلى بيته، موضحة أن ما حدث بعد ذلك هو قيام الحكومة بإخفاء زوجها خالد.

 

وتلاصق جزيرة آمون جزيرة قلادة، التي آلت ملكيتها هي الأخرى إلى ساويرس، حيث يرغب في تنفيذ مشروع سياحي ضخم بالجزيرتين.

 

تجدر الإشارة إلى أن أهالي الجزيرة، قد فوجئوا في 10 نوفمبر الماضي، بهجوم عدد كبير من رجال الحراسات الخاصة التابعين لرجل الأعمال المصري “نجيب ساويرس“، ممسكين بكلاب بوليسية ضخمة، ويطالبونهم بهجرة منازلهم.

 

كان النائب في البرلمان المصري عن محافظة أسوان “ياسين عبد الصبور”، قد قال أن “أهالي جزيرة آمون يمتلكون أوراق ملكية لمنازلهم ولا يمكن بأي حال من الأحوال السماح لأي شخص بالتعدي عليهم وعلى حقوقهم حتى لو كانوا مجرد حاصلين على هذه الأرض كحق انتفاع”.

 

وطالب عبد الصبور، بمساءلة رئيس مجلس إدارة شركة «إيجوث» حول ما إذا تم بيع الأرض أو الشراكة مع ساويرس عن طريق المزايدة أو بالإسناد المباشر، وتقديم ما يثبت أنها غير مخالفة.

 

وأشار إلى أن أهالي جزيرتي قلادة وآمون النوبة، دفعوا ما يعرف بحق الانتفاع والتي شكلت عوائد للحكومة على فترات طويلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى