مصر

“بسمة” فتاة مصرية رفضت العودة من الصين خوفًا على أهلها من كورونا

رفضت “بسمة مصطفى”، فتاة مصرية مقيمة فى الصين، العودة إلى مصر مع باقي المصريين المقرر إخلائهم من الصين، بسبب خوفها على أهلها من أن تنقل إليهم فيروس كورونا المميت.

وقالت بسمة، عبر حسابها الشخصى على الفيسبوك: “مع كل قلق الأهل ومكالماتهم المستمرة في اقناعي إني أنزل خصوصا مع إعلان وقف رحلات مصر للطيران إلى الصين من يوم 4 فبراير ، وقلقي والذعر إلي جوايا تجاه غد مجهول مااعرفش ممكن يحصل فيه إيه وانا شايفة أجانب كتير حواليا كمان قرروا يمشوا ! قررت ما أنزلش مصر”.

وحول الأسباب التى دفعتها إلى ذلك، أكدت بسمة، أن هناك العديد من الأسباب التى أدت إلى بقائها فى الصين أهمها هو خوفها على أهلها من نقل العدوى إليهم خاصة إن فترة حضانة الفيروس من أسبوع لـ  14 يوم.

وتابعت: “مش معنى إن حد شكله سليم يبقى مش حامل للفيروس، وكمان في نوع إن واحد يكون حامل للفيروس بس ما يجرالوش حاجة لكن ينقل العدوى لناس تانية، وخصوصا كمان إن الطيارة مكان مغلق وعدد ساعات الطيران مش قليلة ابدا”.

وأضافت بسمة: “كل دي احتمالات وارد جدا انها تنقلي العدوي… زي ما أنت يا بابا خايف عليا، أنا كمان خايفة عليك وعلى اخواتي وعلى كل حد ممكن يتعدي بسببي”.

وبحسب بسمة، من بين الأسباب الأخرى التى دفعتها للبقاء، هي أن الصين تبذل كل المجهودات الممكنة لمكافحة الفيروس مثل بناء مستشفى فى 6 أيام، ورفع حالة الاستعداد القصوى للتصدى للفيروس.

مؤكدة أن الصين لها تاريخ طويل فى التعامل مع الفيروسات مثل سارس وغيرها، وأنها تتوقع أن تتوصل الصين لعلاج لهذا الفيروس القاتل.

وزادت بسمة مصطفي قائلة: “مصر مستجدة في التعامل مع أزمة زي دي وما أعتقدش إن عندها إمكانيات للتعامل مع فيروس سبب رعب بالشكل ده لدولة زي الصين، مش قلة ثقة في قدراتها ولكن ده واقع”.

وتابعت: “فمستحيل أقبل إني أكون سبب في انتشاره في مصر وأخرب بلدي أو أني أنقله لأهلي لا قدر الله لمجرد إني بفكر في سلامتي كشخص”.

وأوضحت بسمة إلى أنها قضت فترة طويلة في الصين، وتشعر بأنها بلدها الثاني، وأنها على ثقة كاملة إذا انتقلت إليها العدوى، ستجد كل الدعم الصحي كأي فرد صيني.

وأضافت: “مش هكون مبسوطة وأنا في مصر والناس هنا بتكافح الفيروس ده، مش هعرف أكون سعيدة”.

واختتمت بسمة قائلة: “عايزة أما انزل مصر أن شاء الله الاجازة الجاية أكون نازلة مش خايفة أني أنقل لكم أي حاجة وحشة، وآني أقضي أجازة سعيدة مع أهلي وأصحابي… كل الي تقدروا تعملوهولنا هو الدعاء لينا ولكل فرد هنا في الصين، وبلاش نخلط اختلاف آرائنا السياسية تجاه قضية ما مع إنسانيتنا، دي حاجة ودي حاجة… دمتم سالمين ..من بكين أتحدث… وأخيرًا وليس آخرًا، اللهم اصرف عنا شر ما قضيت”.

كانت مصر قد بدأت إجلاء رعاياها المقيمين في مدينة ووهان الصينية في إطار خطة لحماية المصريين من انتقال عدوى فيروس كورونا.

وقالت مصادر مطلعة بمطار القاهرة الأحد إن طائرة تابعة لوزارة الطيران المدني المصري وهي من طراز إيرباص 330 تسع لأكثر من 350 راكبا غادرت القاهرة وعليها طاقم طبي متخصص في مواجهة العدوى الفيروسية يضم 7 من الأطباء .

ومن المقرر أن يتم وضع المصريين العائدين من وهان رهن الحجر الصحي فى مستشفى النجيلة بمحافظة مرسى مطروح لاسبوعين.

وأعلنت السلطات الصينية اليوم الأحد، أن عدد الوفيات المؤكدة في البلاد من جراء فيروس كورونا، ارتفع إلى 304، بعدما أودى الفيروس بحياة 45 شخصا أمس، في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد.

.وأظهرت الحصيلة الجديدة التي نشرتها لجنة الصحة في مقاطعة هوبي أن وتيرة تفشي الفيروس تسارعت، إذ سجلت 2590 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، وبهذا يرتفع العدد الإجمالي للإصابات بالفيروس في عموم الصين إلى أكثر من 14380 إصابة

وقالت منظّمة الصحّة العالمية إنّ الفيليبين سجّلت الأحد أول حالة وفاة خارج الصين بالفيروس المستجد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى