مصر

 بعد أن أفرج عن نجلها هويدا طه تطالب السيسي بإلغاء التعليم الأزهري .. وصفت الأزهر بالأزعر والحية السامة

هاجمت صانعة الأفلام المؤيدة للعسكر، هويدا طه مؤسسة الأزهر والتعليم الأزهري وطالبت السيسي بإلغاء التعليم الأزهري ووصفت الأزهر بالأزعر.

هويدا طه تطالب السيسي بإلغاء التعليم الأزهري

وقالت هويدا طه، التي عملت سابقاً فى شبكة الجزيرة، – وتركتها اعتراضاً على موقف الشبكة من انقلاب 3 يوليو 2013 –  فى تدوينة على حسابها على فيس بوك تحت عنوان:

حفاظاً على مستقبل مصر

.. كلمة “طالبان”هي جمع كلمة طالب في لغتهم أي أن طالبان هي حركة طلاب دينية فاشية تأسست لطلب الحكم في أفغانستان !!

وهي تحكم منذ سنوات في أقاليم أفغانستان، والآن وصلت إلى العاصمة كابول .. وأضافت:  حكم طالبان معروف أنه يأخذ منهجه من الشريعة الإسلامية والفقه الإسلامي والقرآن والسنة المحمدية .. هذا معروف..

وتابعت: حكمت طوال تلك السنوات حكما بربريا همجيا متوحشا ضد الطفل والمرأة والإنسانية والعلم..

وقالت: طالبان حطمت شعبا كان قبل أن يعرفهم يوجد في بلده- أفغانستان القديمة –  جامعات بها فتيات باحثات  وعالمات، وبه رياض أطفال، وسينما ومسرح ومتاحف وفنون..

الآن رجال طالبان يقتلون من يضبطونه يعزف الموسيقى، بحسب زعمها.

وأضافت : الآن سكان العاصمة بدلا من إنشاد (طلع البدر علينا) يلوذون بالفرار .. بعد وصول رجال الحكم الديني رجال الخلافة الرشيدة .. طالبان تأسست كحركة دينية بين طلاب معاهد دينية مثل طلاب الأزعر عندنا إذن . إذن.

الأزهر حية سامة

وتساءلت: ألم يحن الوقت في مصر لإلغاء التعليم الأزعري حفاظا على مصر ومستقبلها؟

مصر تربي حية سامة في أحشائها

نحن يجب أن نؤسس (حملة قومية شعبية) للضغط في اتجاه إلغاء ازدواجية التعليم في مصر

من أجل مستقبل أحفادنا

#الحملة_الشعبية_لإلغاء_ازدواجية_التعليم_في_مصر

#إلغاء_التعليم_الأزهري_ضرورة

#مستقبل_مصر

#إلغ_التعليم_الأزهري_ياريس

#افعلهاـ ياسيسي

اعتقال نجلها

وكانت الإعلامية هويدا طه، التي تساند حركات الإلحاد،  قد ظهرت مؤخراً بعد أن اعتقلت الشرطة نجلها بسبب أزمة مرورية، ووجهت له اتهامات ملفقة بمحاولة اقتحام مأمورية ترحيلات أحد العناصر الإخوانية، عقب انتهاء جلسة محاكمته، قبل أن يتم الإفراج عنه.

وناشدت طه السيسي الإفراج عن نجلها، وذكرته أنها من أشد المؤيدين له، قبل أن يستجيب لها ويتم الإفراج عن نجلها.

وأكدت هويدا أن دعمها للسيسي في مشروعه النهضوي هو موقف سياسي، لا تغيره حوادث فردية، مهما كانت مؤلمة، وأضافت: ” الحوادث الفردية محدودة بإطارها الضيق وكفى”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى