مصر

بعد التظاهرات: الحكومة توقف هدم المباني الماهولة بالسكان

أعلن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي اليوم عدداً من القرارات منها: عدم هدم عقارات بها مواطنين وأسر، بزعم أن هدف الدولة هو تقنين الأوضاع، وليس الهدم.

الحكومة توقف هدم المباني

وكانت الدولة قد هدمت عشرات الآلاف من العقارات المأهولة بالسكان،وشردت مئات الآلاف من الأفراد، وهدد السيسي بنزول الجيش للقرى لأبادتها، حال رفضت الشرطة تنفيذ أوامر الإخلاء والإزالة .

وخيّر الرئيس المصري، بلغة غاضبة، المصريين بين أن تكون بلدهم بلد قانون أو أن يترك منصبه، وأضاف أن السلطات وفرت معدات هندسية كافية لإزالة كافة التعديات على أراضي الغير.

وقال السيسي، مخاطبا الذين حولوا الأراضي الزراعية إلى مساكن، إن عائد زراعة الأرض أكبر من جعلها بائرة ثم البناء عليها.

وقال مدبولي أنه سيكون لكل عقار ووحدة سكنية فى مصر رقم قومى قبل نهاية عام 2021 .

وأضاف أنه سيتم الإعلان عن كافة الاشتراطات التخطيطية قبل 24 أكتوبر المقبل تمهيدا لعودة نشاط البناء مرة أخرى، مع وضع اشتراطات موحدة للبناء في الريف لمنع استنزاف الأراضي الزراعية.

وأوضح مد مهلة التقدم بطلبات التصالح في مخالفات البناء شهرًا إضافيًا لتنتهى في 30 أكتوبر المقبل بدلا من 30 سبتمبر.
وجاءت قرارات مدبولي للالتفاف على تظاهرات الغضب التي اجتاحت الصعيد على وجه الخصوص.
وكانت تظاهرات احتجاجية قد عمت العديد من المحافظة للمطالبة بتنحي السيسي.

وقال مراقبون ان المتظاهرين ابدوا غضبهم من تجرأ السيسي على هدم المنازل وتشريد ملايين الأسر، فى وقت ينفق بسخاء على بناء القصور الرئاسية التي لا يحتاج إليها أساساً، وطالبوا بعزله.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى