مصر

بعد التنمر على البُدناء.. ريهام سعيد تعلن اعتزالها الإعلام

أعلنت الإعلامية المصرية ريهام سعيد، اليوم السبت، اعتزالها العمل الفني والإعلامي بعد الهجوم عليها بسبب التنمر على البدينات.

ونشرت “سعيد” فيديو عبر حسابها على موقع “انستجرام” تعلن من خلاله قرارها الاعتزال قائلة: “بما إن هناك حملة ممنهجة من خلال المواقع اللي بتنزل كل 3 دقائق حاجة من الصبح تقوّم بيها الناس عليّ”.

وأضافت: “بمجرد أن يقرأ أحد أنني أهنت الناس البدينة ومرضى السمنة، وبما أننا شعب بيكسل يقرأ ويشوف، فبيصدق على طول ويزيط مع الزيطة ومش مهم بقى الست دي حالها وعيالها”.

وقالت: “مفيش حد شاف الحلقة، مفيش حد شاف أنا قلت إيه، كل الناس بتردد لبعض كلام أنا ما قلتوش.. كل اللى قلته إن التخين شكله مش حلو ومش قادر يمشي على رجليه وعايش ميت”.

وتابعت ريهام: “جاء الوقت اللي أرتاح فيه وأقعد مع أولادي وأخلي بالي منهم وأقعد مع جوزي ونقرب من ربنا، 16 سنة بخدم الناس بس ونايمة بفكر مين عايز فلوس.. مين عايز كيس دم، ومعملتش فلوس وكانت نيتي خالصة لله سبحانه وتعالى، عمري ما تربحت مرة ولا أخدت فلوس مرة، عشت بضمير حي وراس مرفوعة”.

كما أضافت: “كفاية بهدلة بقا.. الواحد لازم يعيش بكرامة، وإحساس الظلم ده وحش قوي، كفاية بقا تعبت، خلاص بقا”.

كانت سعيد في آخر حلقة من برنامجها “صبايا” قد قالت: “الناس التخينة “ذات الوزن الزائد” ميتة، عبء على أهلها وعلى الدولة، ويشوهون المنظر العام”.

يذكر أن المذيعة المصرية، قد أوضحت سبب تهجمها على البدناء في الحلقة قائلة: “الريس السيسي عمل مبادرة علشان الناس تخس واتعمل عليها كوميكس وده جهل”.

تجدر الإشارة إلى أن ريهام سعيد ليست الأولى التي تنمرت على البدناء في مصر، فقد هاجم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي البدناء أكثر من مرة، كما أمر الإعلام المصري عدم السماح لأي شخص بدين بتقديم برامج تليفزيونية أو استضافته بها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى