أخبارعربي

بعد الهجوم على أرامكوا “المنطقة تستعد لإعلان الحرب”

أكّدت المملكة العربية السعودية، الأربعاء، أن الهجوم على شركة “أرامكو” في حقلي “بقيق خريص”، تم بدون أدنى شك بدعم من إيران، لكنّه لم ينطلق من اليمن، بينما وصفت الولايات المتحدة الأمريكية الهجوم بأنه “إعلان حرب”.

وقال المتحدث العسكري السعودي العقيد الركن “تركي المالكي”، في مؤتمر صحفي في الرياض، عرضت فيه بقايا صواريخ وطائرات مسيرة: إن الهجوم انطلق من الشمال، وبدعم من إيران “بدون أدنى شك”، مضيفًا: “نواصل تحقيقاتنا لتحديد الموقع الدقيق الذي انطلقت منه الطائرات المسيرة والصواريخ”، مشيرا إلى أن المهاجمين استخدموا 18 طائرة مسيّرة وسبعة صواريخ من طراز “كروز”.

ولم يحدد المالكي إيران كمصدر لانطلاق الصواريخ والطائرات، لكنه قال: “رغم جهود إيران لإظهار ذلك، فإن الهجوم لم ينطلق من اليمن وأن مسار الاستهداف يشير إلى أن الهجوم جاء من جهة الشمال”.كانت الولايات المتحدة الأمريكية قد وصفت الأربعاء، الهجمات على المنشآت النفطية في المملكة العربية السعودية “بإعلان حرب” من قبل إيران.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، “مايك بومبيو” بعد الهجوم: “نحن محظوظون لأنه لم يقتل أي أمريكي في هذا الهجوم، لكن في أي وقت يصبح لديك عمل حرب من هذا النوع، ثمة خطر دائمًا أن يحدث ذلك، موضحًا أن الولايات المتحدة ستثير القضية خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل”.

أما الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فقال: “إن التدخل العسكري محتمل ضد إيران، وإن بإمكان بلاده في أي وقت دخول أي دولة بكل سهولة”.

وأضاف ترامب في تصريحات صحفية: “سنرى ماذا سيحدث في الشرق الأوسط في حينه، فمسألة التدخل في بلد ما أمر سهل دائمًا، فبهاتف واحد يمكننا التدخل في أي دولة، لكن هذا ليس شرطًا أن يكون اليوم، فمن الممكن أن يكون غدًا أو بعد أسبوعين، مشيرًا إلى أن الحرب هي الخيار النهائي، لكن هناك خيارات أخرى” على حد تعبيره.

في الوقت نفسه، رفع وزير الخارجية الإيراني “جواد ظريف”، من احتمالية اندلاع “حرب شاملة” في المنطقة، حال نفذت الولايات المتحدة أو المملكة العربية السعودية ضربات جوية ضد بلاده، في أعقاب هجوم على منشآت نفطية سعودية بداية الأسبوع والتي اتهمت واشنطن والرياض طهران بالوقوف وراءه.

وقال ” ظريف” في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” بثتها الخميس: “إن إيران تأمل في تجنب اندلاع نزاع في المنطقة”، مضيفا “أن بلاده مستعدة للدخول في محادثات مع السعودية والإمارات”، كما “نفى ظريف تورط بلاده في الهجمات على منشآت “أرامكو” يوم السبت الماضي، والتي أججت التوترات في المنطقة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى