مصر

 بعد بلوغ شوقي علام سن المعاش.. السيسي يتحايل على القانون ويحصن دار الإفتاء

تزامناً مع بلوغ شوقي علام سن المعاش، أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى، قرارجمهورياً باعتبار دار الإفتاء من الجهات “ذات الطبيعة الخاصة”، ولا تسري على الوظائف القيادية والإدارة الأشرفية بها أحكام المادتين “17 و20” من قانون الخدمة المدنية.

جاء قرار السيسي بالتزامن مع بلوغ شوقي علام والمعروف بـ”مفتي العسكر”، سن المعاش القانونية 60 عامًا، وبذلك تكون قد انتهت المدة القانونية لشغل وظيفة مفتي الديار المصرية.

وينص قانون هيئة كبار العلماء، على اختيار أحد الشخصيات التي يتوافق عليها أعضاء الهيئة للتعيين في منصب مفتي الديار المصرية، وترشيحها لرئاسة الجمهورية، قبل شهرين من نهاية فترة المفتي الحالي.

ويرى مراقبون أن السيسي يتحايل على القانون ليمد عمل المفتي المقرب له ولنظامه الحاكم.

يذكر أنه فى 24 فبراير 2021 الماضي أصدر السيسي، قراراً بالتجديد لشوقي علام، في منصب مفتي الديار المصرية حتى تاريخ 12 أغسطس الجاري، وهي فترة بلوغه السن القانوني للخروج للمعاش.

شوقي علام

كان شوقي علام قد تولى دار الإفتاء المصرية من بين 3 مرشحين انتخبهم هيئة كبار العلماء في عام 2013 بالقرار الجمهوري رقم 570 لسنة 2013، خلفاً لـ علي جمعة.

وصدّق علام على قرار إعدام الرئيس الراحل محمد مرسي فى قضية هزلية، كما صدّق  على إعدام الآلاف من أنصاره، منهم 623 شخصاً فى قضية واحدة، فى جلسة إجرائية واحدة، للقاضي محمد سعيد صبره، الذي تمت إقالته بعدها بسنوات.

كما اعتبر علام نفسه ناطقاً باسم الرئيس ونظامه، ومدافعاً عن ممارساتهم طوال أعوام.

وأعطى علام فتاوى بـ وجوب تحديد النسل، وأحل ربا البنوك، وكفر المعارضين، وأحل دمهم، وشرعن الاعتقالات وممارسات الاجهزة الأمنية.

ودعم السيسي، فى مواجهة شيخ الأزهر وهيئة كبار العلماء، فى محاولة سحب صلاحية انتخاب المفتي من الأزهر والهيئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى