أخبارمصر

بعد لعبة فريدة وياسمين : المركزي يرصد 4 ممارسات غير مشروعة بسوق الدولار في مصر

تحدث البنك المركزي المصري عما قال إنها 4 ممارسات غير مشروعة في سوق الدولار تستهدف زعزعة الاستقرار النقدي والمالي للبلاد، عبر محاولة البعض تحقيق أرباح سريعة بطرق غير صحيحة.

 فريدة وياسمين 

جاءت تصريحات المركزي، بعد أن باعت فريدة وياسمين محمد فريد خميس حصتهما في النساجون لصندوق شركة اسمها FYK limited فى بريطانيا بإجمالي مبلغ 1.375 مليار جنيه، والتي يملكونها بالكامل.

وبحسب بيان صادر عن “المركزي” قال إن هذه التجاوزات باستخدام بطاقات الائتمان في الخارج، وتداول السلع داخل السوق المحلية بالعملة الصعبة، فضلاً عن مخالفات مرتبطة بتحويل الأموال من المصريين في الخارج عبر قنوات غير مصرّح بها.

أمّا رابع التجاوزات، فتتمثل بتأسيس البعض لشركات ذات طبيعة خاصة خارج البلاد لاسيما بنشاط الوساطة في مجالي التصدير والسياحة، وتستهدف الاحتفاظ بالنقد الأجنبي خارج السوق المصرية.

تسببت أزمة نقص الدولار في مصر بنشاط متفاقم للسوق الموازية، ما نتج عنه تسرّب العملة الصعبة من النظام المصرفي، حيث تجاوز السعر غير الرسمي للدولار في مصر خلال الأسابيع الأخيرة 30% قيمته الرسمية البالغة 24.6 جنيه في البنوك المصرية.

سوق الدولار

البنك المركزي نبّه إلى أنه يتم تتبع كل هذه الممارسات ورصدها لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في شأنها، والتي تصل عقوبتها إلى 10 سنوات سجن وغرامة تساوي المبلغ المالي محل الجريمة، بما يُسهم بضبط السوق وتحقيق استقرار الأوضاع النقدية في المستقبل القريب.

وخفّضت مصر قيمة الجنيه بنسبة 16% في مارس الماضي، أعقبه تخفيض آخر بنسبة 18% في شهر أكتوبر، وبلغت نسبة انخفاض الجنيه منذ بداية العام نحو 57% أمام الدولار.

وقال خبراء إن تمتع فريدة وياسمين بجنسية بريطانية وفر لهما الحماية، وهو ما لم يحدث مع صفوان ثابت ونجله سيف، حيث أنهما قاما بإنشاء شركة فى الخارج وفرت الحماية لأموال جهينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى