مصر

 بعد ماسبيرو.. وقفة احتجاجية للعاملين في تلفزيون وسط الدلتا للمطالبة بحقوقهم

نظم العاملين في مبنى إذاعة وتلفزيون وسط الدلتا، في مدينة طنطا، بمحافظة الغربية، أمس الأربعاء، وقفة احتجاجية للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية المتأخرة.

وردد المشاركون في الوقفة هتافات تطالب بحقوقهم المتأخرة لدى الهيئة الوطنية للإعلام (اتحاد الإذاعة والتلفزيون سابقاً)، والتي تضمنت، ترقيات وتسويات وعلاوات متأخرة، فضلاً عن مكافأة نهاية الخدمة بالنسبة للعاملين المحالين للمعاش.

احتاج العاملين في تلفزيون وسط الدلتا

وأكد العاملون في تلفزيون وسط الدلتا، وجود تفاوت كبير في الأجور والرواتب بين القطاعات، رغم التساوي في الدرجات المالية والأقدمية.

بالإضافة إلى عدم تطبيق اللائحة الموحدة على العاملين كلهم، سواء في مبنى “ماسبيرو” الرئيسي، أو في القنوات والإذاعات الإقليمية، في وقت لا تزيد فيه رواتب البعض عن ألفي جنيه، وهو ما يقل عن الحد الأدنى للأجور في مصر بـ700 جنيه.

القنوات الإقليمية

وأشار المحتجون إلى أن القنوات الإقليمية تعاني كثيراً من ضعف مخصصاتها من الدولة، ومن تكرار حدوث الأعطال نتيجة عدم توافر الموارد المالية اللازمة لتطويرها، وتجاهلها من جانب “الهيئة الوطنية للإعلام” المسؤولة عنها.

وطالب رئيس الهيئة بسرعة الاستجابة لمطالبهم وحصولهم على علاواتهم وحقوقهم المالية المتأخرة منذ سنوات.

جاء احتجاج العاملين في تلفزيون وسط الدلتا، تزامناً مع احتجاجات آخرى نظمها العاملون في الهيئة الوطنية للإعلام بماسبيرو، ضد حسين زين، رئيس الهيئة، للمطالبة بمستحقاتهم المالية المتأخرة منذ 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى