مصر

 بعد 3 حوادث خلال شهر.. إقالة “أشرف رسلان” رئيس هيئة السكة الحديد 

أصدر وزير النقل اللواء كامل الوزير، الثلاثاء، قراراً بإقالة “أشرف رسلان”، رئيس هيئة سكك حديد مصر، بعد 3 حوادث قطارات في أقل من شهر أوقعت أكثر من 30 قتيلا، ومئات المصابين.

وفي بيان للوزارة النقل، قرر الوزير، تعيين المهندس “مصطفى عبد اللطيف أبو المكارم”، رئيسا لمجلس إدارة الهيئة القومية لسكك حديد مصر وذلك لمدة سنة.

كذلك قرر تعيين المهندس شعبان محمود محمد موسى رئيسا لمجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة المصرية لتجديد وصيانة خطوط السكك الحديدية.

وأكد البيان إجراء تغييرات في قيادات هيئة السكك الحديد خصوصا في قطاعي الصيانة والتطوير “بهدف الدفع بعدد من الكفاءات لاستكمال مسيرة التطوير الشامل لهيئة السكك الحديدية.

جاء القرار، بعد حادث قطار طوخ بمحافظة القليوبية، حيث شهدت السكة الجديد خروج ثماني عربات من القطار الذي كان متجها من القاهرة إلى المنصورة، مما أودى بحياة 11 شخصا على الأقل وإصابة 98 آخرين.

والحادث هو الثالث من نوعه في أقل من شهر. فالخميس الماضي، خرجت عربتان من قطار يحمل الركاب بين القاهرة والدقهلية عن السكة الحديدية، ما تسبب بإصابة نحو 15 شخصا.

وفي 15 مارس الماضي، توفي 20 شخصا في حادث “قطاري سوهاج”، حيث اصطدم قطاران قرب مركز طهطا بمحافظة سوهاج، ناهيك عن خسائر مادية تقدر بـ 26 مليون جنيه.

كامل الوزير

تأتي إقالة رسلان، في الوقت الذي حمَل فيه أهالي الضحايا الرئيس “عبدالفتاح السيسي”، و”كامل الوزير” وزير النقل، المسؤولية المباشرة عن كوراث القطارات في الفترة الأخيرة.

وأكد أهالي الضحايا أن النظام اعتاد التغاضي عن محاسبة الفاعل الحقيقي وراء تلك الحوادث، بل يجري مجرد تحقيقات شكلية تنتهي بحبس سائق قطار أو مسؤول صغير، مع صرف تعويضات هزيلة لأسر الضحايا والمصابين قبل أن يتم غلق صفحة الحادث، دون محاسبة المسؤولين عن تهالك سكك حديد مصر.

وصب رواد مواقع التواصل الاجتماعي جام غضبهم على وزير النقل الفريق كامل الوزير، الذين توقع عدد منهم عدم المساس بالوزير المفضل لدى الرئيس عبد الفتاح السيسي، رغم أنه جاء للمنصب بعد استقالة وزير النقل السابق هشام عرفات من منصبه يوم 27 فبراير 2019 على إثر حادث قطار محطة رمسيس الذي أودى بحياة 21 شخصًا وإصابة 52 آخرين.

السيسي المسؤول

كما تطرق الأهالي إلى تصريحات السيسي السابقة التي قال فيها “تقولي هنصرف 10 مليار عشان تطوير السكك الحديد والميكنة وجرارات القطار!!!… الـ10 مليار دول لو حطيتهم في البنك هاخد عليهم فايدة مليار جنيه”.

وكان عبدالفتاح السيسي قد أعلن في يناير الماضي، عن مشروع القطار الكهربائي الضخم، والذي يربط بين كمبوندات ومنتجعات الأغنياء، و سيتكلف 360 مليار جنيه من ميزانية الشعب المصري.

ويربط المشروع منتجعات ساحلي البحر الأحمر والمتوسط مرورًا بالعاصمة الإدارية الجديدة، وعدد آخر من المدن الجديدة وهي : (العبور – المستقبل – الشروق – هليوبوليس الجديدة – بدر – المنطقة الصناعية بالعاشر من رمضان ).

يأتي ذلك في الوقت الذي تعاني فيه سكك حديد مصر من تهالك في البنية التحتية، مما يتسبب في وفاة المئات من المواطنين البسطاء في ربوع مصر ونجوعها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى