مصر

 بلاغ إلى النائب العام لحجب لعبة Free Fire..”تهدد قيم المجتمع والمقدسات الدينية”

تقدم محامي بالنقض، ببلاغ إلى النائب العام يطالب فيه بحجب لعبة “Free Fire”، لتدنيسها المقدسات الدينية وخطورتها على المجتمع.

نص البلاغ

وقال أيمن محفوظ في بلاغه: لا زالت حروب الجيل الرابع والخامس تسيطر على مجتمعنا في الواقع الفعلي والافتراضي، ويتعرض أطفالنا لمؤامرة انتشار الألعاب الإلكترونية ومنها لعبة تدعي فيري فير،  تحرض أطفالنا على العنف وتدنيس المقدسات الدينية، بظهور لفظ الجلالة وأسماء الأنبياء والقرآن بشكل غير لائق باللعبة”.

وأضاف: “أن اللعبة تحث الأطفال على العنف الدموي وإهانة المقدسات، وتلك اللعبة منتشرة جدًا بين أطفالنا وتجارة رائجة في بيع منتجات اللعبة، في محلات ألعاب الفيديو جيم، وتشجع الأطفال على المقامرة والانحراف السلوكي، وسلب أموال الأسرة المصرية لتحقيق أرباح خيالية لمنتجي لعبة فيري فير، وكأن أولادنا يدفعون من أموالنا من أجل تدنيس المقدسات والإخلال بالمجتمع”.

وأكد البلاغ أن لعبة Free Fire تتركز في المناطق الأكثر فقرًا، وتابع: “حيثما يجتمع الفقر والجهل فتلك هي البيئة الصالحة لخلق الإرهاب والشذوذ الفكري والإلحاد، ومثل تلك الألعاب لا بد من مواجهتها من كافة الجهات الرقابية لهذا تقدمت بهذا البلاغ لحجب لعبة Free Fire”.

وأشار المحامي أيمن محفوط، إلى إن قانون الطفل يؤكد التزام الدولة بحماية الأطفال ورعايتهم وتهيئة الظروف المناسبة لتنشئتهم التنشئة الصحيحة  في إطار من الحرية والكرامة الإنسانية، في ظل الانتماء لوطنه وعلى الإخاء والتسامح بين البشر، وعلى احترام الآخر.

وأكد أن المادة 89 من قانون الطفل، تحظر نشر أو عرض أو تداول أي مطبوعات أو مصنفات فنية مرئية أو مسموعة تخاطب غرائزه الدنيا، أو تزين له السلوكيات المخالفة لقيم المجتمع، أو يكون من شأنها أن تشجعه على الانحراف، فيجب مصادرة المطبوعات أو المصنفات الفنية المخالفة.

واختتم المحامي بلاغه مؤكداً أنه “أرسله بغية اتخاذ الإجراءات اللازمة، نحو حجب لعبة فيري فير التي تدمر أطفالنا ومجتمعنا،  واتخاذ اللازم قانونا”.

لعبة “Free Fire”

وتعد “Garena Free Fire” واحدة من أشهر ألعاب battle royale على الإنترنت، بعد PUBG Mobile و Fortnite و Call of Duty.

وأصبحت اللعبة الأكثر تنزيلًا على الأجهزة المحمولة لعام 2019 وحصلت على جائزة أفضل لعبة تصويت شعبية من متجر Google Play في نفس العام.

تضم اللعبة ما يصل إلى 50 لاعبًا يسقطون من مظلة على جزيرة بحثًا عن أسلحة ومعدات لقتل لاعبين آخرين وينتهي بهم المطاف بآخر ناج.

اللاعبون أحرار في اختيار موقع البداية والتقاط الأسلحة و طريقة اللعب لتمديد فترة القتال.

وكانت بعض الدول الإسلامية قد اعتبرت أن لعبة الفري فاير “حرام شرعاً”.

وأوضح مفتي الجمهورية التونسية، أن هذه اللعبة “مدمرة للعقل وللصحة ولا يجوز لمسلم يقيم حدود ما أنزل الله على رسوله أن يستخدمها”.

وأكد أنه لا يجوز إضاعة المال فيما يسمى شحن وتطوير مراحل اللعبة وهذا حرام ولا شك فيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى