مصر

بلاغ جديد يتهم حمدين صباحي بالتطاول على الدولة

تقدم المحامي المثير للجدل “سمير صبري”، ببلاغ السبت، إلى النائب العام المستشار حمادة الصاوي، يتهم فيه “حمدين صباحي” المرشح الرئاسي السابق، بالتطاول على الدولة، وتشويه مؤسساتها.

بلاغ ضد حمدين صباحي

وقال صبري في البلاغ، أن حمدين صباحي نشر عبر صفحته الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي تدوينة قال فيها: “عويس الراوي.. شهيد الكرامة ـ سلطة مصابة بضمور العقل السياسي وتضخم العضلات الأمنية تستفز بركان الغضب المكتوم لينفجر”.

وتابع صبري: “اتهم حمدين السلطات المصرية بأنها تستفز بركان الغضب المكتوم لينفجر في وجه النظام والسلطة مما يشكل َأركان جريمة التطاول على الدولة وعلى النظام الحاكم؛ مستغلًّا في ذلك القناة المشبوهة الإرهابية التي تبث مثل هذه السموم”.

وأضاف في البلاغ: “وأمام ذلك لا يسع المبلغ إلا التقدم لفخامتكم بهذا البلاغ ملتمسًا، وبعد الاطلاع على المستندات المرفقة، إصدار الأمر بالتحقيق في الواقعة، وفي حالة ثبوت صحة ما هو منسوب إليه إحالة المبلغ ضده للمحاكمة الجنائية العاجلة”.

التحريض على الدولة

كان المحامي بالنقض والدستورية العليا طارق محمود ، قد تقدم في 29 أغسطس الماضي، ببلاغ آخر ضد حمدين صباحي، يتهمه بالتشارك مع جماعة إرهابية والتحريض على إسقاط الدولة.

واتهم طارق محمود، صباحي بإصدار تعليمات لشباب حزب الكرامة بالإسكندرية وبعض المحافظات للخروج بمظاهرات ضد مؤسسات الدولة تطالب بإسقاطها، ومنعها من ممارسة أعمالها الدستورية والتشريعية.

كما اتهمه ببث الرعب فى نفوس المواطنين وقطع الطرق وتخريب الممتلكات العامة والخاصة والتحريض على قيادات الدولة وعلى رأسها رئيس الجمهورية.

وطالب المحامي، بفتح تحقيقات عاجلة وفورية فى وقائع البلاغ المقدم، وإصدار أمر ضبط وإحضار لحمدين صباحى لحين انتهاء معه فى الاتهامات الموجهة إليه، ووضع اسمه على قوائم الممنوعين من السفر، وإحالته لمحاكمة جنائية عاجلة.

سمير صبري

يذكر أن سمير صبري كان يتطوع من تلقاء نفسه للترافع فى قضايا الإخوان أمام النيابات، قبل ثورة 25يناير 2011 .
وقال سمير صبري، بحسب تقرير لنيويورك تايمز أنه يعوض زوجته عن الأوقات التي يقضيها بعيداً عنها لتجهيز القضايا ضد معارضي النظام، بهدايا من الماس وسيارات باهظة الثمن.

وشكك تقرير نيويورك تايمز فى حصوله على الدكتوراه بعد تواصل الصحيفة مع الجامعة الأمريكية التي زعم صبري أنه حصل على درجته العلمية منها.

م.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى