رياضة

بلاغ ضد مرتضى منصور بتهمة الهجوم على رئيس الوزراء

تقدم سمير صبري المحامي ببلاغ للنائب العام ضد مرتضى منصور، بزعم تطاوله وهجومه الشرس على مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء.

بلاغ ضد مرتضى منصور

ويقول حقوقيون إن بلاغات المحامي المشبوه سمير صبري تهدف فى المقام الأول لإلهاء الشعب، ولفتوا إلى أنه ومرتضى منصور فى نفس المعسكر، ويقومون بنفس الدور.

وقال سمير صبري في بلاغه: ” استمرارا في منهجه وأسلوبه البذيء حرص المبلغ ضده مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك، على توجيه رسالة لرئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، وذلك على هامش افتتاح المنشآت الجديدة والصالات الرياضية بالنادي”.

وأضاف: “مرتضي منصور قال لرئيس الوزراء ” حضرتك مين .. الزمالك هو اللى عملك”، و استمر في هجومه وتطاوله على الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء بسبب عدم حضوره افتتاح منشآت القلعة البيضاء”.

وتابع :”حضرتك مين وفين عشان ماتحضرش الافتتاح ، أو تعتذر عن الحضور ، أنت ماشي لكن الزمالك هو الباقي” وتابع “سبق ودعوت إبراهيم محلب لحضور افتتاح منشآت أقل من هذا ولبى الدعوة وحضر، لكن مصطفى مدبولي لا أعتذر ولا حتى بعت بوكيه ورد “.

وأوضح سمير صبري : “أن هذا الأسلوب المتدني الرخيص المهين الذي تحدث به منصور عن رئيس مجلس وزراء مصر يشكل إهانة بالغة للدولة المصرية بالكامل مما يحق معه له التقدم بهذا البلاغ “.

وعلى إثر البلاغ دشن رواد منصات التواصل الاجتماعي هاشتاج #مرتضي_يهين_رئيس_الوزراء ، والذي وصل قائمة التريند للأعلى تداولاً على موقع تويتر فى مصر.

https://twitter.com/AbdoBibo96/status/1299514652146249729

سمير صبري

يذكر أن المحامي سمير صبري، هو أحد الأذرع الأمنية، التي تحول الانتقادات الأمنية لبلاغات وقضايا لدى النائب العام، إما لاستهدافهم أو لشغل وإثارة الرأي العام، بحسب تقرير سابق لـ نيويورك تايمز، رغم أنه عمل محامياً للإخوان قبل ثورة يناير 2011.

وأضاف التقرير الصادر في 2018، إن سمير صبري قدم 2700 بلاغ للنائب العام، مشيرًا إلى أنه “يبقى في مكتبه إلى وقت متأخر من الليل، يراقب شاشة التلفزيون الكبيرة على مكتبه أو يتصفح الإنترنت على جهاز آي باد خاص به، ويبحث عن أي شخص يرى أنه أساء إلى مصر أو الرئيس السيسي”.

فى المقابل أهدى زوجته سيارة بي إم دبليو، و هدايا من الماس، لانشغاله عنها.

وبحسب الصحيفة، يحتفظ صبري بأرشيف مكون من ثماني غرف مليئة بأكوام شاهقة من الصحف والمجلات، يعود تاريخها إلى السبعينات، وتقدم إدانات إضافية ضد أهدافه.

وأضافت الصحيفة الأمريكية، إنها “اتصلت بجامعة بوسطن التي يزعم سمير صبري أنه حصل منها على الدكتوراه في القانون التجاري عام 2000، ولكن مسئولين في الجامعة أكدوا إنهم “لا يعرفون سمير صبري، وليس لديهم سجل له، وإنهم لا يقدمون دكتوراه في القانون التجاري”.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى