مصر

بلاغ لأمن الدولة ضد مصطفى حسني: إخواني ويرفض دعم السيسي

تقدم “سمير صبري” المحامي، ببلاغ للنائب العام ونيابة أمن الدولة ضد الداعية “مصطفى حسني”، وصفه فيه بالإخواني، لوصفه الحالة التي تعيشها مصر بالفتنة، ودعوته لعدم الوقوف خلف القيادة السياسية، في الوقت الذي تواجه فيه الدولة المصرية تحديات وجودية على مختلف الاتجاهات الاستراتيجية، ووجوب وقوف الشعب المصري خلف القيادة السياسية والجيش المصري، بحسب مقدم البلاغ. 

 

بلاغ لأمن الدولة ضد مصطفى حسني

 وقال البلاغ: إن الداعية مصطفى حسني “الإخواني” كتب تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” وصف فيها الحالة الوطنية التي تعيشها مصر بالفتنة، وطالب بعدم الوقوف خلف القيادة السياسية بعبارات إخوانية واضحة.

 وزعم سمير صبري أن الشعب المصري انتفض ضده وأجبره على حذف التغريدة.

 التغريدة المحذوفة

 وجاء نص تغريدة مصطفى حسني المحذوفة، والتي جاءت في البلاغ كما يلي: “وقت الفتنة.. خلي اختلاطك دايمًا بخواصك اللي بيحبوك.. وبلاش العقلية الجمعية لأنها ممكن ما توصلكش للصح.. ما تنجرفش مع الأعداد”.

 وأضاف مقدم البلاغ: “إننا لا نأمن لظهوره مرة أخرى على الفضائيات في هذا الوقت العصيب، مع العلم بوجود فيديوهات له على اليوتيوب دافع فيها عن تنظيم الإخوان، واتهم المخابرات المصرية بالبطش بالإسلاميين”.

 كما قال: إن حازم صلاح أبو اسماعيل هو أستاذه، واشاد بتركيا وبأحداث يناير 2011.

 وتابع سمير صبري في بلاغه أن مصطفى حسني إخواني حتى النخاع، وقدوته هو حسن البنا وحازم صلاح أبو إسماعيل وعمرو خالد.

 المحاكمة الجنائية العاجلة

وتساءل في البلاغ: لماذا تتغافل الأجهزة الأمنية عن الخلايا النائمة وتسمح لهم بالتسلل من الأبواب الخلفية لتلويث عقول شبابنا؟!

وأضاف: “يكفي ما فعله الإخوان في مصر، لا  نرغب في تربية ثعابين جديدة!”.

وتابع: نلتمس من سعادتكم إصدار الأمر بالتحقيق في البلاغ من وقائع إجرامية تحريضية وتقديم المبلغ ضده للمحاكمة الجنائية العاجلة.

وأرفق سمير صبري مع البلاغ الفيديو التالي:

https://youtu.be/eVUuTKtUboc?t=82

 سمير صبري يدافع عن الإخوان

يذكر أن سمير صبري، وهو من مواليد المحلة الكبرى، والتي شهدت محاكمها دفاعه المستميت عن معتقلي الإخوان قبل ثورة 2011، هو أحد الأذرع الأمنية، التي تحول الانتقادات الأمنية لبلاغات وقضايا لدى النائب العام، إما لاستهدافهم أو لشغل وإثارة الرأي العام.

 

 

وقال تقرير لنيويورك تايمز في 2018: إن سمير صبري قدم 2700 بلاغ للنائب العام.

 مشيرًا إلى أنه يبقى في مكتبه إلى وقت متأخر من الليل، يراقب شاشة التلفزيون الكبيرة على مكتبه أو يتصفح الإنترنت على جهاز آي باد خاص به، ويبحث عن أي شخص يرى أنه أساء إلى مصر أو الرئيس السيسي. 

كما يحتفظ بأرشيفه المكون من ثماني غرف مليئة بأكوام شاهقة من الصحف والمجلات، يعود تاريخها إلى السبعينات، وتقدم إدانات إضافية ضد أهداف.

 علاقة سمير صبري بزوجته

 وبحسب الصحيفة: قال صبري: إنه بسبب عمله، فلديه وقت محدود يمضيه مع زوجته، لذلك فهو يشتري لها هدايا كثيرة، خواتم وقلادات من الماس، وسيارة BMW ليجعلها سعيدة!!

وأضاف أن دعمه للسيسي لا حدود له.

وقالت الصحيفة: إنها اتصلت بجامعة بوسطن التي يزعم سمير صبري أنه حصل منها على الدكتوراه في القانون التجاري عام 2000، ولكن مسئولين في الجامعة قالوا: إنهم لا يعرفون سمير صبري، وليس لديهم سجل له، وإنهم لا يقدمون دكتوراه في القانون التجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى