مصر

“بلومبرغ” تحذر من نقص ورق التواليت : تعرف على السبب

قالت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية، إن أكبر شركة مصنعة للمواد الخام لورق التواليت في العالم، حذرت من تأخير محتمل في الشحنات بسبب أزمة الشحن العالمية الناجمة عن نقص حاويات الشحن.

وعاني الشحن البحري من أزمة على مدار الأيام الماضي، وارتفعت تكلفته بشكل كبير بسبب ازدحام سفن الشحن أمام قناة السويس بعد تعطل الملاحة بسبب جنوح سفينة حاويات ضخمة في القناة.

نقص ورق التواليت

ووفقا للوكالة، هناك خلل في عملية بيع السلليوز، وهو ما قد يؤثر في النهاية على توريد ورق التواليت، إذا لم يكن لدى المنتجين مخزون كاف منه. كل هذا يحدث في وقت يقوم فيه المستهلكون بتخزين كميات كبيرة من ورق التواليت، وتنفيذ عمليات شراء مذعورة وسط جائحة فيروس كورونا.

 

ونقلت الوكالة، عن فالتر شالكي مدير عام شركة Suzano SA، أن الشركة تعمل بشكل أساسي في مجال نقل السلليوز، عن طريق سفن الشحن التي تحمل كميات كبيرة من البضائع، لكن بسبب الزيادة الحادة في الطلب على السفن التي تحمل حاويات فولاذية مضلعة، يتزايد نقصها وهو ما يهدد بتأخير التسليم.

ويخشى شالكي، من أن مشاكل النقل ستتفاقم وتزداد بمرور الوقت، و سينجم عن ذلك خلل كبير في نقل السلليوز وبالتالي إنتاج وتوريد ورق التواليت، إذا لم يكن لدى المنتجين مخزون كاف.

تعطل الملاحة

ويكلف تعطل الملاحة عبر القناة التجارة العالمية قرابة 400 مليون دولار في الساعة ما يعادل نحو 6.66 مليون دولار في الدقيقة، ما أدى لارتفاع سعر شحن الحاوية الواحدة من الصين إلى أوروبا إلى 8000 دولار، ما يساوي 4 أضعاف السعر الذي كان العام الماضي.

ووفقا لتقرير وكالة “بلومبرغ” فإن حادثة السفينة الجانحة في القناة ستؤخر، تسليم منتجات نفطية بقيمة نحو 10 مليارات دولار، الأمر الذي أثر على أسعار النفط في الأسواق العالمية.

وفي حال قررت السفن الإبحار عبر الطريق البديل من خلال رأس الرجاء الصالح فإن المسار سيزيد بمقدار 9.65 ألف كيلومتر، ويعني أن تكلفة نقل البضائع ستزيد بما لا يقل عن 300 ألف دولار.

إضافة إلى أزمة نقص الحاويات فى العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى