مصر

بوليتيكو: بايدن يحجب ويقيد بعض المساعدات العسكرية لمصر

ذكر موقع بوليتيكو أن مسؤولا أمريكيا صرح في وقت متأخر من يوم الاثنين بأن إدارة بادين قررت حجب وتقييد بعض المساعدات العسكرية لمصر.

المساعدات العسكرية لمصر

وأفاد الموقع نقلا عن المسؤول الأمريكي أن الحجب سيسري على بعض وليس معظم المساعدات العسكرية المشروطة لمصر وقيمتها 300 مليون دولار، بسبب مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان، مشيراً علاوة على ذلك إلى أن الأموال التي سيجري إرسالها ستوضع قيود على استخدامها.

 وذكر أن هذا القرار كان حلا وسطا قد يخيب آمال مشرعين ونشطاء قلقين بشأن الانتهاكات فى القاهرة.

 كما وصف هذا القرار المتعلق بحقوق الإنسان، بأنه أكثر ودية مما اتخذته معظم الإدارات السابقة.

ونسب للمسؤول الأمريكي أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن يعتزم اتخاذ خطوة غير مسبوقة بعدم استخدام النقض الذي من شأنه أن يسمح له بإرسال الأموال.

بلينكن لن يستخدم النقض

وتقدم الولايات المتحدة لمصر 1.3 مليار دولار كمساعدات عسكرية سنويا. ومن هذا المبلغ، وضع الكونغرس شروطا متعلقة بحقوق الإنسان على 300 مليون دولار. لكن يمكن لوزير الخارجية نقض هذه الشروط والسماح بوصول المساعدات إلى القاهرة، وهو أمر كان معتادا.

وقال المسؤول الأمريكي إن الإدارة تعتزم منح مصر 170 مليون دولار من 300 مليون دولار، لكنها ستحجب المبلغ المتبقي وقدره 130 مليون دولار إلى أن تفي الحكومة المصرية بشروط غير محددة تتعلق بحقوق الإنسان.

ومع ذلك، يمكن استخدام مبلغ 170 مليون دولار فقط في مجالات معينة، مثل مكافحة الإرهاب وأمن الحدود، وهي ميادين مسموح بها بموجب أحكام معينة من القوانين تغطي المساعدات.

حل لن يرضي أحد

 وكان العديد من المشرعين الديمقراطيين البارزين قد دفعوا الإدارة إلى التمسك بمثل هذا الشكل النموذجي، وحجب 300 مليون دولار بالكامل من مصر، مشيرين من بين أمور أخرى، إلى أن السيسي سجن عشرات الآلاف من الأشخاص لأسباب سياسية.

وابلغ السناتور الديمقراطي، كريس مورفين بوليتيكو أنه لن يكون راضيا عن خطوة حل وسط مثل تلك التي اتخذتها إدارة بايدن، وأنه مع الحجب الكامل لـ 300 مليون دولار.

أحكام الإعدام

وكشفت الصحيفة أنها اطلعت على مراسلات تفيد بأن مسؤولين بوزارة الخارجية الأمريكية أثاروا مسألة أحكام الإعدام الصادرة في مصر بحق 12 شخصا من جماعة الإخوان المسلمين في نقاشات خاصة مع نظرائهم المصريين، لافتة إلى أن أعضاء تقدميين في الكونغرس يحثون فريق بايدن على تجميد الأموال بالنظر إلى وعده الانتخابي بجعل حقوق الإنسان أولوية في سياسته الخارجية، معتبرين أن الأولوية تتمثل حاليا في تعليق أحكام الإعدام بحق المعارضين.

وقالت “بوليتيكو” إن المسؤولين في مكتب وزارة الخارجية الذي يركز على حقوق الإنسان يطالبون بحجب المساعدات، مشيرين إلى أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي “يدير بوضوح نظاما قمعيا للغاية لا يتسامح مع أية معارضة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى