مصر

بومبيو قلق على حرية الصحافة والمعتقلين الأمريكيين في مصر

أعرب وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو”، عن قلقه الشديد من ملف حقوق الإنسان وحرية الصحافة في مصر، خلال لقائه مع وزير الخارجية المصري “سامح شكري” في واشنطن، أمس الإثنين  .

وقال بيان صادر عن الخارجية الأمريكية، إن بومبيو أثار مسألة حقوق الإنسان خلال مناقشته مع شكري، “الشراكة الاستراتيجية القوية” مع مصر.

وعبر بومبيو في البيان، عن قلق الولايات المتحدة إزاء ملفات حرية الصحافة وحقوق الإنسان فضلا عن المواطنين الأميركيين المحتجزين في مصر، وذكر اسم معتقل يدعى “مصطفى قاسم” خلال لقائه مع شكري.

ومصطفى قاسم، هو رجل أعمال أميركي من أصل مصري، كان يقيم في مدينة نيويورك التي هاجر إليها قبل سنوات عديدة.

وهو أب لطفلين ولا تزال عائلته تقيم في مصر، حيث كان يزورها كل صيف.

واعتقل قاسم، عام 2013 خلال زيارته للقاهرة، في الوقت الذي كانت السلطات تشن فيه حملة على متظاهرين.   

ونفى قاسم انضمامه الى المظاهرات وقال إنه جاء الى مصر من نيويورك لزيارة زوجته وطفليه وكان حينذاك في الخارج لشراء حاجيات.   

 وفي الثامن من سبتمبر 2018، أدان القضاء المصري قاسم في إطار محاكمة جماعية طالت 700 شخص، تتعلق بقضية فض اعتصام ميدان رابعة، وأصدرت حكما عليه بالسجن 15 عاما.

فيما ادعت وسائل إعلام مصرية، أن قاسم سعى للتخلي عن جنسيته المصرية في محاولة منه لتأمين إخلاء سبيله ثم مغادرة مصر، كما حدث مع الناشط محمد سلطان، لكن جهوده باءت بالفشل.

ويقدر عدد الأميركيين المحتجزين في مصر بـ 20 شخصا، بعضهم يحمل الجنسية المصرية، كانت آخرهم،”ريم دسوقي” التي اعتقلت إثر وصولها مطار القاهرة الدولي بصحبة ابنها، 13 عاما، في يوليو الماضي، بتهمة انتقاد الحكومة المصرية على الفيسبوك

كان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، قد دعا مصر  الشهر الماضي بشكل علني الى “احترام حرية الصحافة وإطلاق سراح الصحافيين” بعد مداهمة مقر موقع “مدى مصر” والطلب من العاملين فيه تسليم هواتفهم و حواسيبهم.

ويزور شكري واشنطن حاليًا، لإجراء جولة من محادثات سد النهضة الإثيوبي مع وزراء خارجية كلًا من إثيوبيا والسودان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى