مصر

بيان من أسرة الطالب “أحمد حسن” المختفي قسريًا منذ 10 أشهر

أصدرت أسرة المعتقل “أحمد حسن مصطفى” 20 عامًا، المختفي قسريًا منذ 10 شهور، بياناً لمطالبة السلطات المصرية بالإفصاح عن مكان احتجازه، والاطمئنان عليه، وتقديم الدعم القانوني والرعاية الصحية اللازمة له.

وطالب بيان الأسرة، الذي نشرته في موقع التواصل الإجتماعي “الفيسبوك”، السلطات المصرية بالإفصاح الفوري عن مكان احتجاز أحمد حسن، وإبلاغ عائلته وذويه وتقديم الدعم القانوني والرعاية الصحية اللازمة وفقًا لما أقره الدستور وما أقرته المعاهدات الدولية وتحمل المسؤولية لوزارة الداخلية والسلطات المصرية كافة بشأن أى أذى يصيبه.

وأشار بيان الأسرة، أنه بعد شهرين سيمر عام على اختفاء “أحمد حسن مصطفي” الطالب في السنة الأولى لكلية حقوق جامعة القاهرة، حيث يتم أحمد هذا العام عشرون عامًا، قضي آخر عام منها مختفي قسريًا، ولا يعلم أحد من ذويه مكانه او مصيره.

وبحسب عائلته، اختفى “أحمد” يوم 1 أبريل عام 2019، اثناء ذهابه الى كورس التصوير والجرافيك، وأغلق هاتفه حتى الساعة الثانية عشر مساءًا، ثم فُتح اكونت الفيسبوك الخاص به وكذلك الواتس اب ولكنه لم يرد على رسائل عائلته.

ثم اغلق الهاتف مرة أخرى، وهي الطريقة الاعتيادية أثناء فحص هاتف المقبوض عليهم من قبل الأمن الوطني.

عُرف عن أحمد طيبة القلب، حيث كان يعمل متطوعًا في جمعية “رسالة” لتوفير الخدمات الطبية والأدوية للاطفال والمعوزين، وهو الأخ الأصغر لأربعة من الإخوة، ويعاني من مشكلة في الظهر، بالاضافة الى حساسية مزمنة، كما يعاني من كيس زلالي ضاغط على عصب اليد وكان من المفترض أن يخضع لعملية جراحية ولكنه اختفى قبل موعدها بأيام.

وأكد البيان، أن عائلته قامت بتقديم شكوى إلى المجلس القومي لحقوق الإنسان بتاريخ 16 سبتمبر 2019، كما قدمت عائلته بلاغات وتلغرافات للنائب العام ووزير الداخلية والمجلس القومي لحقوق الصحفيين، بالإضافة إلى بلاغات للنقيب العام للصحفيين والهيئة العامة للاستعلامات.

كما تم تقديم بلاغات للمحامي العام، وأخيرًا تم رفع قضية في مجلس الدولة، وجاء رد الحكومة المصرية انه غير موجود بالسجون المصرية وتم حفظ القضية للحكم في يوم 14 مارس 2020.

كما أوضح البيان، أن اختفاء أحمد، كان له عظيم الأثر في تدهور صحة والدته، حيث تعرضت والدته لثلاث جلطات وذبحتين صدريتين، بالاضافة لأنها أصبحت تعاني من مشاكل في القلب نتيجة الضغط النفسي.

وعانت والدته من اختفاء اثنين من أولادها، الأول ويدعي “محمد”، وتم اخفائه ثلاثة أشهر منذ 16 سبتمبر 2019 حتى ظهر على ذمة القضية 1480 لسنة 2019،  في 12 ديسمبر2019، بالإضافة إلى الأخ الأصغر “أحمد”، والذى مازال مختفيًا حتى هذة اللحظة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى