دولي

 تأجيل دفن قاسم سليماني بعد مقتل 50 شخصًا أثناء تشييع جنازته

قررت السلطات الإيرانية اليوم الثلاثاء، تأجيل دفن قائد فيلق القدس “قاسم سليماني“، الذي قُتل  في غارة أمريكية على مطار بغداد، بعد وفاة 50 شخصًا على الأقل بسبب التدافع أثناء مراسم دفنه.

وقال وكالة الأنباء الإيرانية، شبه الرسمية، إنه نتيجة لحادث تدافع، تم تأجيل دفن قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، مشيرًة إلى مقتل 50 شخصا على الأقل، وإصابة 213 آخرون، الثلاثاء، خلال جنازة سليماني بمدينة كرمان، مسقط رأسه.

كان جثمان سليماني، قد وصل الثلاثاء، إلى مسقط رأسه ليدفن هناك، وشاركت حشود غفيرة تقدر بالملايين في تشييعه بصورة غير منظمة، مما أدى إلى وقوع حادث التدافع.

كما أوضح التلفزيون أن التدافع وقع أثناء تحرك موكب الجنازة.

وأثار قتل سليماني مخاوف من اندلاع صراع بين الولايات المتحدة وإيران، حيث يعد سليماني ثاني أقوى رجل في إيران، بعد مرشد الثورة علي خامنئي.

كما تمتع سليماني، بنفوذ كبير في عدد من دول المنطقة، خاصة العراق، نتيجة شبكة الجماعات المسلحة التي كونها في أنحاء المنطقة.

يذكر أن أعضاء البرلمان الإيراني، قد وافقوا على قرار بتصنيف الجيش الأمريكي ووزارة الدفاع على أنها جهات “إرهابية”، كما وصدق الأعضاء على توفير تمويل إضافي لفيلق القدس الذي كان يقوده سليماني.

وجدد مسؤولون إيرانيون تهديدهم بالانتقام خلال المراسم التي خرجت لدفن سليماني.

وقال اللواء حسين سلامي، قائد الحرس الثوري الإيراني، أمام بعض الحشود في كرمان: “الشهيد قاسم سليماني أقوى بعد موته من ذي قبل”.

كما أفادت تقارير أيرانية من كرمان، بأن المشيعين كانوا يهتفون “الموت لأمريكا”، و”الموت لترامب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى