مصر

 تأييد إعدام الضابط محمد عويس و21 متهماً : حكم نهائي

أيدت محكمة النقض، حكم إعدام ضابط الشرطة السابق محمد عويس و21 متهماً آخرين، فى قضية تنظيم بيت المقدس، الصادرة من محكمة جنايات أمن الدولة العليا، بتهمة اغتيال المقدم محمد مبروك ضابط أمن الدولة.

تأييد إعدام الضابط محمد عويس

وأوصت نيابة النقض بتأييد الأحكام الصادرة بحق المتهمين بالإعدام والسجن المؤبد والمشدد ورفض الطعون المقدمة منهم جميعا.

وفي مارس 2020، أصدرت محكمة جنايات أمن الدولة العليا، برئاسة قاضي الاعدامات حسن محمود فريد، أحكاما بإعدام ضابط الصاعقة هشام عشماوي، و محمد عويس، وآخرين من بينهم أحمد عزت، ممول عملية اغتيال محمد مبروك، فضلًا عن معاقبة آخرين بالسجن المؤبد والمشدد مُددًا متفاوتة، وتقدم 140 محكوما عليهم حضوريا، بطعون أمام محكمة النقض.

المقدم محمد مبروك

واتهمت التحقيقات التي باشرتها النيابة العامة في قضية أنصار بيت المقدس، عن أن المحكوم عليهم ارتكبوا 54 عملية إرهابية، منها اغتيال محمد مبروك ، والرائد محمد أبو شقرة، واللواء محمد السعيد، مساعد وزير الداخلية الأسبق، ومحاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الأسبق، وتفجير مديريتي أمن القاهرة والدقهلية، وعمليات إرهابية أخرى.

كما شملت قائمة الاتهامات :

  • تأسيس وتولي قيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقانون ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها.

  • الاعتداء على حقوق وحريات المواطنين.

  • الإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.

  • التخابر مع حركة حماس.

  • حيازة أسلحة نارية وذخيرة ومواد متفجرة دون ترخيص.

وقال الضابط محمد عويس في التحقيقات إن الضابط “مبروك” كان دفعته فى كلية الشرطة فى نفس السرية فى السنة الثانية من الدراسة، مؤكدا أن “مبروك” كان خفيف الظل ومن ضمن أصدقائه المقربين، وظل التواصل بينهما قائما حتى بعد انتهاء الدراسة.

وأضاف أنه كان يعمل في الإدارة العامة لمرور القاهرة ولم يكن ملتزما دينيا وكان يعتاد شرب الخمر وتعاطى مخدر الحشيش حتى وفاة والده فى 20 مايو 2005، فقرر التوقف عن شرب الخمر وبدأ فى الصلاة متقطعا.

ومنذ تولي المستشار عبد الله عمر شوضة رئاسة محكمة النقض، تؤيد المحكمة كل أحكام النقض بلا استثناء، و ترفض كل الطعون على أحكام دوائر الإرهاب الإستثنائية المشبوهة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى