مصر

 تامر أمين يعتذر بعد “إهانة الصعايدة”.. والاعلي للإعلام يوقف برنامجه ويحيله للتحقيق

اعتذر الإعلامى “تامر أمين”، اليوم الجمعة، عن إهانته لأهالى الصعيد فى برنامجه، في القوت الذي قرر فيه المجلس الأعلى للإعلام إيقاف برنامجه وإحالته للتحقيق.

وقال تامر أمين فى فيديو صباح اليوم الجمعة: “أقدم اعتذار واضح وصريح لا لبس فيه لكل أهالينا فى الصعيد وفى كل مكان بمصر، اللى زعلانين منى”.

وتابع قائلاً: “أنا لا هكابر ولا هآوح، أنا من الناس اللى بتعتذر لما تحس إن الناس زعلانة منها، حتى لو كانت نيتى يعلم بيها ربنا نيتى خير وكان الهدف هو المصلحة العامة”.

وأضاف قائلاً: “أنا أكتر حاجة تضايقنى فى الدنيا إن واحد صعيدى بس أو واحدة صعيدية بس يزعلوا منى، وأنا من أكثر المؤمنين بالصعيد واحترام الصعيد وعزة نفس الصعيد وكرامة الصعيد وأصل الصعيد، صعيد مصر هما أصل مصر اللى طلعولنا الناس المفكرين والأدباء والناس الشريفة المحترمة”.

وتابع: “والله ما أقصدتش الإهانة أبدا، ودى آخر حاجة تيجى على دماغى، وآخر حاجة في الدنيا إن يبقى حد صعيدى زعلان منى، فانا بقول لكل صعيدى وصعيدية جزمتكم على راسى من فوق، وأنا ابنكم وأنا ابن ريف مصر، ونسايبى أساساً من الصعيد مرات أخويا من الصعيد وبتشرف بيها وبالنسب دا”.

وزاد  تامر أمين بالقول:”أرجوكم متزعلوش منى وحتى لو كان قصدى خير بس لو واحد فيكم بس زعلان انا بقوله حقك عليا وأنا آسف فى اعتذار صريح وهذا الاعتذار سينشر في كل مكان”.

وقف برنامج تامر أمين

جاء اعتذار تامر أمين في الوقت الذي قررت فيه هيئة مكتب المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وقف برنامجه “آخر النهار”، على قناة النهار الفضائية، واستدعائه للتحقيق، بسبب تصريحات غير لائقة أدلى بها عن فتيات الصعيد.

وأكدت الهيئة على “ضرورة الالتزام بمدونات النشر التي تخص تعظيم القيم السلوكية والأخلاقية، والاحترام الكامل لأهالي الصعيد الذين يمثلون الشهامة والمروءة والرجولة”.

تامر أمين

وكان تامر أمين قد حاول إرضاء السيسي في الحديث عن تحديد النسا وقال في برنامجه، أن أهالي الصعيد ينجبون أطفالا كثيرين ليدفعوا بهم مبكرا إلى سوق العمل للذكور، بينما “يشحنون” الفتيات على القاهرة لأعمال الخدمة في المنازل، على حد قوله.

وادعى “أمين” أن “هناك نسبة كبيرة في مناطق الريف والصعيد بيخلفوا ولاد وبنات، علشان العيال هم اللي يصرفوا على الأب والأم”.

وأضاف: “في تلك المناطق حين يبلغ الولد سن 6 أو 7 سنوات، يتم إلقاؤه في ورشة لتعلم حرفه ما…. الأسطى آخر الشهر يديله 1000 جنيه يحطهم في حجر أبوه… لو الأب خلف بنت هيغلب؟ هيدخلها المدرسة؟، بالقطع لا … في الصعيد بيشحنوا البنات على القاهرة عشان يشتغلوا خدامات”.

وتابع قائلاً: “هناك أسر بمجرد ما يبلغ ابنها 5 إلى 7 سنوات، ترميه في ورشة سمكرة أو حدادة أو غيرها، أو في أعمال البناء والمعمار، المهم أن يعمل، وهو يسمى إعلاميا (بلية) أي صبي الأسطى، وفي مطلع كل شهر جديد يحصل على 500 إلى ألف جنيه يرميهم في حجر أبيه”.

وزاد: “أما البنات بمجرد بلوغهن 6 أو 7 سنوات، يتم شحنهن للعمل في خدمة البيوت، وهناك أزمة في القاهرة والإسكندرية والمحافظات الكبرى بشأن العاملات في المنازل”.

https://www.youtube.com/watch?v=xkZunMW8XtI

وأثارت تصريحات تامر أمين، موجة غضب عارمة، بين المصريين عامة وأهالي الصعيد خاصة، حيث تم تدشين عدد من الهشتاجات التي احتلت صدارة “تويتر” في مصر للرد على “تامر أمين”، ومنها “#ابن_حرامي_الساعات” ، و #تامر_أمين”.

وانتقلت الانتقادات إلى البرلمان، حيث طالب نواب بإيقاف برنامج “أمين” ومحاسبته.

ومن المقرر أن يشهد مجلس النواب خلال جلساته القادمة التي تبدأ يوم الأحد المقبل 28 فبراير برئاسة المستشار حنفى الجبالى، مطالبات برلمانية يقودها النائب أحمد عبدالسلام قورة، للمطالبة بمحاسبة أمين، ووقف برنامجه، واستدعاء القائمين على شؤون الإعلام، وفى مقدمتهم أسامة هيكل وزير الدولة للإعلام، لمسائلتهم أيضا حول إجراءاتهم ضده، لجهل بحقائق وتاريخ الصعيد، الذى يتمتع بتقاليد وعادات راسخة  تضرب جذورها فى الأرض منذ آلاف السنيين، بحسب بيان لقورة

وأكد قورة أنه سوف يتقدم ببيان عاجل لإلقائه في أولى الجلسات القادمة حول “ما بدر من ذلك الإعلامى من كلام يندى له الجبين، بعد إهانته للصعيد ورجاله ونسائه”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى