مصر

تجديد حبس أبوالفتوح وإسراء عبد الفتاح وهدى عبدالمنعم 45 يومًا أخرى

جددت محكمة جنايات القاهرة، أمس الثلاثاء، حبس كل من “عبد المنعم أبو الفتوح”رئيس حزب مصر القوية، والمرشح الرئاسي السابق، والناشطة “إسراء عبد الفتاح”، والمحامية “هدى عبد المنعم”، والأكاديمي “حازم حسني”، والصحفي حسن القباني، 45 يوماً.

حبس أبو الفتوح

وكتب المحامي “أحمد أبو العلا ماضي”، على الفيسبوك: “فوجئنا اليوم بحضور الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح بمعهد أمناء الشرطة، لنظر أمر تجديد حبسه من دون أن تخطرنا النيابة بوجود أي جلسات”.

وأضاف: “تمكنا من الحضور معه، ودفعنا بتجاوزه أقصى مدة حبس احتياطي، حيث إنه محبوس احتياطياً منذ عامين وثمانية أشهر”.

وأشار ماضي إلى أن (أبو الفتوح) يعاني من سوء حالته الصحية، ومواجهته العديد من الأمراض، إذ أنه يُحتجز في زنزانة داخل عنبر لا يوجد فيهما أحد، وكلاهما مغلق عليه طوال اليوم، وغير مسموح له بالتريض شأن بقية السجناء، أو أن يرى الشمس أو تلامس جسده، كما أنه ممنوع من التواصل مع أي شخص، بالمخالفة للوائح السجون.

وجاء تجديد حبس عبد المنعم أبو الفتوح، على ذمة التحقيقات معه في اتهامه بـ”نشر أخبار كاذبة”، و”التحريض ضد مؤسسات الدولة”، على الرغم من تجاوزه الحد الأقصى للحبس الاحتياطي، والمقرر بعامين وفق القانون.

في الوقت نفسه، كشف المحامي “خالد علي” عدم تعليق كشوفات أرقام القضايا أو أسماء المتهمين الذين سيتم عرضهم أمس على غرفة المشورة بمحكمة الجنايات، حتى يعرفها محاموهم.

وتابع: “فذهبنا إلى معهد الأمناء، وفوجئنا بوجود 52 قضية معروضة، تضم ما يقرب من 400 متهم ومتهمة”.

وقال علي أن من بين أبرز المتهمين: “ماهينور المصري، وسلافة مجدي، وهدى عبد المنعم، وآية كمال، والمهندس يحيى حسين عبد الهادي، وعمرو إمام، ومحمد عبد الغني، وأشرف المغازي، وأحمد سعيد، ومحمد كامل السايس، وأستاذ العلوم السياسية حازم حسني، والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح”.

حبس النشطاء

في ذات السياق، جددت محكمة جنايات القاهرة أمس الثلاثاء، حبس الناشطة السياسية “إسراء عبد الفتاح”، لمدة 45 يوماً، على ذمة التحقيقات معها في القضية رقم 488 لسنة 2019 (حصر أمن دولة عليا)، والمتهمة فيها بإساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، ونشر أخبار كاذبة.

وتعاني إسراء من تدهور في حالتها الصحية داخل محبسها نتيجة عدم انتظام ضغط الدم، ما أسفر عن نقلها إلى مستشفى السجن مؤخراً، بعد تعرضها لنزيف نتج من إعطائها علاجاً لم يتناسب مع حالتها، إذ عانت من سيولة في الدم، مع عدم معرفة طبيب السجن بذلك.

كما جددت الجنايات أيضًا، حبس الصحفي حسن القباني، لمدة 45 يوماً على ذمة التحقيقات في القضية رقم 1480 لسنة 2019، بدعوى اتهامه بـ”مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أهدافها مع العلم بغرضها، وإساءة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وارتكاب جريمة من جرائم التمويل، ونشر أخبار وبيانات كاذبة”.

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى