مصر

تجمهر أهالي طالبات شربين المختنقات بعد أن وصل العدد إلى 86 طالبة

تجمهر المئات من أهالي طالبات المدرسة الثانوية الفنية بنات بشربين بمحافظة الدقهلية، عصر اليوم، أمام مستشفى شربين المركزي، بعد أن ارتفع عدد الطالبات المختنقات نتيجة رش مبيد حشري إلى 86 طالبة.

وبحسب شهود عيان، طالب الأهالي معرفة السبب الرئيسي في الحادث والذي أدى إلى اختناق أكثر من 86 طالبة، والاطمئنان على حالة الطالبات والكشف عن حقيقة استنشاقهن مواد سامة بالمدرسة.

في الوقت نفسه، صرح وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، الدكتور “سعد مكي”، إن معظم الحالات أصيبت بـ “الإيحاء”، عقب إصابة عدد من الحالات بالاختناق فعلا نتيجة استنشاق المبيد الحشري كلور وفنيك شديدة التركيز، وتم عمل ماسك أكسجين للحالات المصابة بالاختناق أو إعطائها حقنة وبعدها خرجت.

وأضاف مكي: “أكثر من 90% من الحالات التي أصيبت بالاختناق خرجت من المستشفى، بعد عمل الإسعافات الطبية لهن”.

وتابع: “الحالات التي أصيبت فعلا بالاختناق لا تتعدى 16 حالة، ولكن نتيجة الإيحاء والذعر وانتشار الشائعات زادت الحالات الواردة للمستشفى، خاصة أن من بين الحالات التي استقبلتها المستشفى طالبات من الفترة الثانية والتي لم تدخل المدرسة أصلا”.

وأكد مكي، أنه “تم إغلاق المدرسة اليوم ومنع دخول طالبات الفترة الثانية لتطهيرها بمعرفة مديرية الصحة، لإزالة أي أثار للذعر بين الطلاب وأولياء الأمور”.

كما صرح “علي عبدالرؤوف”، وكيل وزارة التربية والتعليم بالدقهلية، أنه تم إحالة مدير المدرسة والعامل المتسبب في واقعة اختناق الطالبات، للتحقيق.

وقال عبدالرؤوف في تصريحات صحفية،  إن «الواقعة تتلخص في عثور عامل المدرسة على قطة ميتة داخل المخزن وقام بإزالتها وتطهير مكانها من تلقاء نفسه بمبيد حشري زراعي نفاذ”.

مضيفًا: “انتشرت الرائحة بالفصل المجاور، ما تسبب في إصابة بعض الطالبات بصعوبة في التنفس بسبب رائحة المبيد، وتم عرضهن على الزائرة الصحية بالمدرسة قررت نقلهن للمستشفى للاطمئنان على حالتهن”.

 وتابع وكيل وزارة التعليم في الدقهلية: “للأسف وقف بعض أولياء الأمور أمام المدرسة لإثارة الطالبات وأسرهم أثناء خروج الفترة الأولى ودخول الفترة الثانية، ما تسبب في انتشار الذعر، وتم نقل عشرات الطلاب إلى المستشفى رغم عدم استنشاقهن أي رائحة”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى