عربي

تحقيقات فى رشاوي الملك عبد الله لملك إسبانيا السابق

أطلق الإدعاء السويسري تحقيقاً يتعلق بتحويل مالي قيمته 100 مليون دولار من قبل الملك السعودي الراحل، عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، إلى صندوق يتبع لملك إسبانيا خوان كارلوس، الذي يقبع فى الإمارات منذ تكّشف الفضيحة، وذلك في 2018، بحسب بلومبرج الأمريكية.

رشاوي الملك عبد الله لملك إسبانيا السابق

 

وعقد المدعي العام، إيف بيرتوسا، في فبراير الماضي، جلسة استماع في جنيف، حول إذا ما كانت عملية التحويل تعتبر مخالفة أم لا، وطلب العام الماضي إبداء الرأي من “المعهد السويسري للقانون المقارن”.

وجاء تحرك الإدعاء السويسري، بعد قرار من الإدعاء العام في إسبانيا، للتحقيق في مزاعم مخالفات تتعلق بمشروع “قطار فائق السرعة” في السعودية، وكان قد فاز بها ائتلاف إسباني سعودي، كان يرتبط بكارلوس، الذي تنازل عن العرش و فقد حصانته القضائية في 2014.

قطار السعودية السريع

ونقلت بلومبيرغ عن تقرير من صحيفة الباييس الإسبانية، أن هذا المبلغ كان لأغراض تنظيم مؤتمر في مدريد يتعلق بحوار الأديان، ” ظاهرياً”، فيما ربطت رسالة بين هذا التحويل وعقد قطار السعودية السريع.

وكان خوان كارلوس  قد انتقل للإقامة في أبو ظبي في أغسطس الماضي بعد شبهات بشأن مصادر ثروته الغامضة، وخضوعه لثلاثة تحقيقات، وفق تقرير نشرته وكالة فرانس برس.

وأعلن ابنه الملك الحالي، فيليبي السادس، أنه تخلى عن ميراث والده وسحب منه مخصصاته السنوية البالغة 200 ألف يورو، بعدما شعر بالحرج من ورود أسمه كأحد المستفيدين من تحويل الأموال السعودية إلى المؤسسة في بنما والتي تدير الحساب في سويسرا.

ويعتبر ملف القطار فائق السرعة، الأول من بين 3 قضايا ينظر بها الإدعاء الإسباني تتعلق بخوان كارلوس، بهدف كشف ما إذا كان الملك آنذاك قد تلقى عمولة على عقد تنفيذ هذا العطاء.

وكانت المحكمة العليا في إسبانيا، قد أكدت في نوفمبر الماضي، أن هيئة مكافحة الفساد تحقق في استخدام بطاقات ائتمانية للملك السابق. 

كما تدور حول الملك السابق شبهات، حول استخدام بطاقات ائتمان مرتبطة بحسابات غير مسجلة باسمه، وهو ما يمكن أن يشكل جريمة غسل أموال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى