مصر

تحقيقات في مصر عقب إعلان فتاتين “الزواج المثلي” على الفيسبوك (صور)

صرح مصدر أمني، مساء أمس الثلاثاء، إن مباحث الإنترنت وتوثيق المعلومات  في مصر، تقوم حاليا بفحص مكثف لحسابات فتاتين من مدينة المنصورة بمحافظة الدقهلية، أعلنتا “الزواج المثلي” من بعضهما على موقع “الفيسبوك”.

زواج مثلي

وأكد المصدر أن الواقعة تمثل جريمة جنائية لخروجها للعلن، ودعوة صريحة للتحريض على الفجور بالمخالفة للقانون المصري والمبادئ والقيم الإنسانية.

كما أعلن المصدر، أن الأمن يعمل أيضًا على ملاحقة حسابات لـ”شابين أخريين”، أعلنا زواجهما أيضا على الفيسبوك، للوصول إلى الأشخاص القائمين على تلك الحسابات والقبض عليهم وتقديمهم للعدالة، والكشف عما إذا كان أصحاب تلك الحسابات يديرونها من مصر أو من الخارج.

وتابع المصدر: “عملية ملاحقة الفتاتين تجري بشكل عاجل من قبل جهات الأمن للوصول للقائمين على تلك الحسابات، لأن ما حدث منهما يقع تحت طائلة القانون”.

حسابات مزيفة

في الوقت نفسه، صرح مصدر أمني في مديرية أمن الدقهلية، أن الصور الموجودة بالحسابين، لأسماء شخصيات أخرى.

وقال المصدر إن الصور المنشورة على حساب شيرين مكاوي تعود لعارضة مغربية الجنسية تُدعى عائشة، بينما تعود الصور المنشورة للفتاة الأخرى لأمنية شوقي التي تعمل في مجال الماكياج.

وأضاف: “هناك بعض الدلائل تشير إلى فبركة الحسابين”، موضحا أن الفتاتين ذكرتا اسم مدرستهما الثانوية في مدينة المنصورة التي اتضح أنها مدرسة للبنين.

وأكد أن فريق بحث “على أعلى مستوى من ضباط إدارة البحث الجنائي” ينسقون مع الأمن العام وقطاع الأمن الوطني لملاحقة مؤسسي الحسابين، لإحالتهما إلى النيابة، “سواء ثبت أن الحسابين لشخصين حقيقيين أم آخرين يحاولون إثارة ونشر الفجور”.

وبعد ساعات من المنشور، اختفى حسابي كل من ريم وشيرين على فيسبوك، فيما يبدو أنه تم إغلاقهما منعا للملاحقة الأمنية.

بلاغ رسمي

كان المحامي “أشرف فرحات”، مؤسس “حملة خليها تنضف” ، قد تقدم رسميًا ببلاغ للنائب العام المستشار حمادة الصاوي، ضد الفتاتين “ريم محسن”، و”شيرين مكاوي”.

وتابع “فرحات”، الفتاتين أعلنتا الزواج من بعضهما البعض على مواقع التواصل الاجتماعي، وذكرتا أنه “بعد محاولات من الإقناع وموافقة الأهل قررتا الزواج”.

وأكد فرحات، أن الواقعة تمثل “دعوة صريحة للتحريض على الفجور بالمخالفة للقانون المصري والمبادئ والقيم الإنسانية”.

كانت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، قد شهدت حالة من الغضب الشديد، بعدما أعلنت الفتاة “شيرين مكاوي” عن زواجها من الفتاة “ريم محسن”، على الفيسبوك قائلة: “أخيرا وبعد محاولات كتيرة لإقناع الناس وأهلنا هيجمعنا بيت واحد”.

تحقيقات في مصر عقب إعلان فتاتين "الزواج المثلي" على الفيسبوك (صور)

بعد دقائق من المنشور، انهالت التعليقات السلبية عليهما ردًا على المجاهرة التي تقع تحت طائلة القانون،  حيث صاحب هذا الرد إغلاق التعليقات المصاحبة للمنشور، لتتفاجئ بانتشار “البوست” بشكل واسع على منصات التواصل الاجتماعي.

من بين تلك التعليقات التي جاءت على الزواج، تعليق لشاب يدعى “عمر مسعود”، يدعم ما قام به الفتاتان ويحيهما على فعلتهما ويشجع نفسه على مواجهة المجتمع، بقوله: “حقيقي فخور بيكي وبنفسي وسط المجتمع دا”.

وبالرجوع إلى حساب عمر، اتضح أنه ضمن مجموعة من المثليين، كما أعلن أمس الاثنين، الزواج من صديقه زيزو محمد.

يذكر أن القانون المصري لا يجرم المثلية الجنسية، لكن بعض نصوص قانون العقوبات تصف المثلية الجنسية بـ”أفعال خادشة للحياء، وتمثل دعوة للانحلال والفجور، وتتناقض مع القيم الدينية”.
م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى