مصر

تخفيف قيود كورونا.. زيادة نسبة الإشغال في الفنادق والمطاعم والمقاهي ودور السينما

أعلنت الحكومة مساء الأحد، تخفيف قيود دخول الفنادق والمطاعم ودور السينما والمسارح برفع طاقتها الاستيعابية من 50% إلى 70%.

وأرجعت اللجنة قرارها إلى تراجع أعداد الإصابات بفيروس كورونا في البلاد خلال الفترة الماضية.

وقال بيان لمجلس الوزراء أن تخفيف قيود دخول الفنادق والمطاعم ودور السينما والمسارح برفع طاقتها الاستيعابية من 50% إلى 70%، وذلك في ضوء تباطؤ الإصابات بفيروس كورونا.

يذكر أن غالبية المطاعم والمقاهي تعمل بكامل طاقته منذ نهاية مايو الماضي، بالرغم من تحذيرات الحكومة، فضلاً عن تقديم غالبيتها (الشيشة) بالمخالفة لقرار مجلس الوزراء.

وتفتح المولات والمطاعم والمحلات أبوابها حتى أوقات متأخرة من الليل بالرغم من قرار عودة العمل بالمواعيد الصيفية الخاصة بفتح وإغلاق المحال.

عيد الأضحى

في الوقت نفسه، أعلن المتحدث باسم مجلس الوزراء نادر سعد أن “صلاة عيد الأضحى المبارك في البلاد ستقام وفقا لنفس القواعد التي أقيمت بها صلاة عيد الفطر المبارك”.

وفي تصريح لقناة “القاهرة والناس”، قال سعد إن “اجتماع اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا لم يتطرق إلى فتح مصليات السيدات”.

وأوضح المتحدث باسم مجلس الوزراء أن “فتح مصليات السيدات قرار يعود إلى وزارة الأوقاف، وأنه حتى الآن لا يوجد أي قرار في هذا الشأن”.

وأكد سعد، أن “هناك ضوابط تطبقها الوزارة، وأنها إذا ارتأت ضمان تطبيق نفس القواعد الصارمة التي تُطبق في مصلى الرجال ستلجأ إلى لجنة إدارة الأزمة للحصول على القرار”.

كورونا في مصر

جاءت القرارات الجديدة بسبب التراجع الكبير الذي يشهده معدل الإصابات اليومية بفيروس “كورونا” في مصر وذلك حسب الإحصاءات الرسمية.

وقالت وزارة الصحة، الأحد، إنها سجلت 179 إصابة جديدة بالفيروس فقط، في تراجع مستمر لهذا المؤشر.

وكانت منظمة العفو الدولية، هاجمت الثلاثاء الماضي، الحكومة المصرية، مؤكدة افتقارها إلى الاستراتيجية والشفافية في مواجهة فيروس كورونا.

وقالت المنظمة الدولية في بيان، إن هناك تأخيرات وتراكمات في عملية تطعيم المواطنين، بلقاحات فيروس كورونا.

كما أشارت إلى أن الأشخاص في العشوائيات والمناطق النائية والمهاجرين لا يعرفون في الغالب أنه يمكنهم الحصول على التطعيم.

وأكدت العفو الدولية، أن الحكومة المصرية لم تبلغ المتشككين في اللقاحات بالمعلومات عنه بشكل كاف.

وأضافت المنظمة الدولية: “بدأت حملة التطعيم في مارس الماضي، إلا أنه لم يكن قد تم تطعيم الملايين من كبار السن والمصابين بأمراض مزمنة حتى ذلك الوقت”.

وقالت مصادر بوزارة الصحة، رفضت الكشف عن إسمها، إن إصابات كورونا اليومية فى الوقت الحالي،  تتجاوز 50ألف إصابة، وتتراوح الوفيات بين 800 و1000، وأضافت أن هذه الأرقام ترسل سراً للجهات السيادية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى