دولي

 تدهور الحالة الصحية لرئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون

قال وزير شئون مجلس الوزراء البريطاني “مايكل جوف” يوم الثلاثاء: إن رئيس الوزراء “بوريس جونسون” لا يزال في العناية المركزة، لكن فريقه يعمل لمواجهة وباء فيروس كورونا، بحسب رويترز.

 

بوريس جونسون

وتم نقل رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” الذي أصيب قبل عشرة أيام بفيروس كورونا، إلى العناية المركزة، أمس الاثنين، بعد تدهور وضعه الصحي، واستمرار ظهور أعراض كوفيد-19 عليه.

وأعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” الاثنين أنه تم نقل جونسون إلى العناية المركزة؛ بسبب تدهور وضعه الصحي غداة إدخاله أمس الأحد مستشفى بوسط لندن، للخضوع لفحوصات بسبب استمرار أعراض كوفيد-19 الذي أصيب به في 27 مارس، بحسب مكتبه.

 وقال المتحدث باسم “جونسون” مساء الاثنين: “إن الحالة الصحية لرئيس الوزراء تدهورت، وبناء على توجيهات فريقه الطبي تم إدخاله قسم العناية المركزة في المستشفى”. 

 وأوضح في بيان أن “رئيس الوزراء طلب من وزير الخارجية “دومينيك راب” أن ينوب عنه حيثما تقتضي الضرورة”.

وبحسب مصدر حكومي فإن “جونسون لا يزال بكامل وعيه، وجاء نقله عند الساعة 6 بتوقيت جرينتش، على سبيل الاحتياط تحسّبا لاحتمال أن يحتاج لجهاز تنفس اصطناعي”.

وكان المتحدث باسمه قال في وقت سابق: إن “جونسون” أمضى “ليلة هادئة” في مستشفى سانت توماس في لندن “ولا يزال تحت المراقبة مع الاحتفاظ بسدّة القيادة”، مشيرا إلى أن “معنوياته عالية”. 

إصابة جونسون

وزار “بوريس جونسون” إحدى المستشفيات في 3 مارس، وصافح الأطباء والمرضى، بحسب قوله، وتجاهل التوصيات الطبية، بحسب صحيفة “ذي إندبندنت”. 

وأضافت الصحيفة أن إصراره على مواصلة ممارسة مهامه لم تفاجئ البريطانيين، لا مؤيديه الذين يشيدون بتفانيه، ولا خصومه المنتقدين لطموحه الشديد.

 

 

وذهبت صحيفتا “ديلي ميرور” و”ديلي ستار” إلى الحديث عن “الصراع لإنقاذ حياة” جونسون.

 ويعتبر جونسون واحدا من أكثر من 50 ألف مصاب في المملكة المتحدة حتى الآن.

 وتخطت حصيلة وفيات فيروس كورونا في بريطانيا عتبة الخمسة آلاف، وفق ما أظهرت أرقام رسمية نشرت الاثنين.

إذ تم الإعلان عن وفاة 439 شخصا في الساعات الأربع والعشرين الماضية، بينهم طفل في الخامسة من عمره.
ع.م

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى