مصر

تدهور الحالة الصحية للمعتقلة “سمية ماهر” في سجن القناطر

كشفت التنسيقية الحقوقية للحقوق والحريات، اليوم الثلاثاء، أن المعتقلة “سمية ماهر“، تعاني في محبسها بسجن القناطر من سوء الحالة الصحية، في ظل انتشار فيروس كورونا.

وقالت التنسيقية في صفحتها الرسمية عبر الفيسبوك: “لا تزال المعتقلة “سمية ماهر حزيمة”، تعاني من تدهور حالتها الصحية. حيث تعاني من القولون العصبي وارتجاع المريء والتهابات حادة في المعدة، كما تعاني أيضا من التهابات في مفاصل الركبة”.

وأكدت التنسيقية أنه ومنذ اعتقل الأمن “سمية ماهر” يوم 17 أكتوبر 2017. وتعرضها للإخفاء القسري لمدة 11 شهرًا. وهي ممنوعة من الزيارة.

وطالبت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات بالإفراج الفوري عن المعتقلة “سمية ماهر” في ظل انتشار “فيروس كورونا” ووصوله للسجون. ووجود اشتباهات في حالات كثيرة داخل صفوف المعتقلين، وعدم وجود أي رعاية طبية أو دعم طبي وقائي ضد المرض.

 

قضية “سمية ماهر”

يذكر أن “سمية ماهر“ هي ابنة نائب مجلس الشورى السابق “ماهر حزيمة”. وهي معتقلة على ذمة القضية 955 لسنة 2017 حصر أمن دولة عليا. والمعروفة إعلاميًا بقضية ”التخابر مع تركيا”.

وبحسب التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، كان الأمن المصري قد اعتقل “سمية” فجر يوم 17 أكتوبر 2017 من منزلها بحي شبرا بمدينة دمنهور. وذلك قبل حفل زفافها بأيام.

وسمية 27 عامًا، حاصلة على بكالوريوس علوم من جامعة الأزهر. وتعاني من التهاب حادّ بجدار المعدة. ولا يسمح لها بالعلاج المناسب داخل محبسها الانفرادي بسجن القناطر. ولا يسمح لها بالزيارة حتى ولو كانت زيارة المحامي.

كانت أسرة سمية قد طالبت بإخلاء سبيلها ورفع الظلم الواقع عليها ووقف نزيف الانتهاكات والجرائم المتصاعد ضدها. منذ اعتقالها في 17 أكتوبر 2017 من منزلها، وتعرضها لفترة كبيرة من الإخفاء القسري.

وأكدت أسرتها أن سمية تقبع في الحبس الانفرادي منذ أكثر من عامين، داخل سجن القناطر. وأنها معزولة تماما عن العالم كله. حيث تمنع السلطات المصرية الزيارة عنها.

جدير بالذكر أن العديد من المنظمات الحقوقية المحلية والعالمية بما فيها منظمة العفو الدولية قد طالبت السلطات المصرية بإخلاء سبيل معتقلي الرّأي مخافة تفشّي وباء كورونا في السّجون.

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى