اقتصادمصر

تراجع الأصول الأجنبية فى مصر بشكل حاد: قبل أن يتدخل الخليج

أظهرت بيانات البنك المركزي المصري اليوم الأحد 3 أبريل أن صافي الأصول الأجنبية المصرية شهد تراجعا حادا في فبراير، إذ انخفض بمقدار 60 مليار جنيه مصري، ما يعادل 3.29 مليار دولار، إلى سالب 50.3 مليار جنيه.

تراجع الأصول الأجنبية فى مصر

ويمثل هذا تراجعا للشهر الخامس على التوالي.

وساعد نقص العملة الأجنبية على دفع البنك المركزي إلى خفض قيمة الجنيه 14% في 21 مارس.

وبلغت قيمة صافي الأصول الأجنبية في نهاية سبتمبر 186.3 مليار جنيه.

ويمثل صافي الأصول الأجنبية أصول النظام المصرفي المستحقة على غير المقيمين مخصوما منها الالتزامات.

ووفقا للبنك المركزي، فإن التغيير في حجم صافي الأصول الأجنبية يعكس صافي معاملات النظام المصرفي مع القطاع الأجنبي ومنها الخاصة بالبنك المركزي.

ويقول محللون إن أي تحرك قد يمثل تغييرا في تدفق الواردات أو الصادرات أو خروج محافظ أجنبية أو عمليات سداد الدين الخارجي أو تغيرات في تدفق تحويلات العاملين أو تباطؤا في السياحة.

وقال البنك المركزي في 14 مارس إن تحويلات المصريين بالخارج زادت إلى 31.5 مليار دولار في 2021 من 29.6 مليار دولار قبل عام.

وتسبب النقص فى الأصول إلى هرولة الرئيس السيسي إلى الخليج حيث جمع ما يقارب 22 مليار، منهم 4 مليارات من الإمارات، مقابل حصص فى شركات مصرية كبرى فى مجال الأسمدة والحاويات، وبنوك .

كما وضعت السعودية 3 مليارات كوديعة لمدة عام فى حساب البنك المركزي المصري، لكن خطوة مشابهة فى السابق تسببت فى تنازل السيسي للرياض عن جزيرتي تيران وصنافير الاستراتيجيتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى