مصر

ترحيب حقوقي بإخلاء سبيل قيادات المبادرة المصرية ومطالبات بالمزيد

قررت النيابة العامة، مساء الخميس، إطلاق سراح 3 من قيادات “المبادرة المصرية للحقوق الشخصية”، بعد 15 يوما من حبسهم على ذمة التحقيق.

إخلاء سبيل 

يأتي ذلك إثر حملة انتقادات دولية لتوقيف القياديين الثلاثة بالمبادرة من قبل الأمم المتحدة ومنظمات دولية وإقليمية حقوقية وصفها ناشطون بأنها “الأوسع” خلال السنوات الأخيرة.

وقالت المبادرة المصرية عبر حسابها على “تويتر”، مساء الثلاثاء،  إن المدير التنفيذي للمبادرة جاسر عبدالرازق، وزميليه في المبادرة المدير الإداري محمد بشير، ومدير وحدة العدالة الجنائية كريم عنّارة “خرجوا مباشرة من سجن طرة، وهم حاليا إما في بيوتهم بالفعل أو في الطريق”.

من جانبه، قال مؤسس المبادرة “حسام بهجت”، إن البرلماني السابق محمد أنور السادات أبلغهم بأنه سيتم إخلاء سبيل المدير التنفيذي للمبادرة جاسر عبد الرازق، وزميليه في المبادرة المدير الإداري محمد بشير، ومدير وحدة العدالة الجنائية كريم عنّارة.

يذكر أن قوات الأمن اعتقلت 3 من المديرين في المبادرة المصرية بينهم جاسر عبد الرازق، مدير المبادرة، يوم 19 نوفمبر، بعد القبض على كل من كريم مدحت عنّارة، مدير وحدة العدالة الجنائية بالمبادرة يوم 18 نوفمبر، ومحمد بشير المدير الإداري بالمبادرة يوم 15 نوفمبر.

ووجهت لهم نيابة أمن الدولة، تهم: “الانضمام لجماعة إرهابية، وإذاعة بيانات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام والإضرار بالمصلحة العامة، واستخدام حساب على الإنترنت في نشر أخبار كاذبة”.

وفي نوفمبر الماضي قررت نيابة أمن الدولة حبس الثلاثة 15 يوما على ذمة التحقيقات.

ضغوط دولية

جاء ذلك عقب اجتماعهم، في 3 نوفمبر، مع 13 سفيرا ودبلوماسيا أجنبيا بالقاهرة؛ حيث ناقشوا معهم قضايا حقوق الإنسان في مصر.

وأدانت الأمم المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة وكندا وإيطاليا والسويد، إضافة إلى منظمتي “هيومن رايتس ووتش”، و”العفو الدولية”، في بيانات منفصلة، توقيف السلطات المصرية قادة “المبادرة”.

وتزامن ذلك مع ضغط منظمات حقوقية على الرئيس الأمريكي المنتخب “جو بايدن”، لممارسة ضغوط على النظام المصري في الملف الحقوقي.

محتجزي الرأي

وتعليقاُ على إخلاء سبيل مديرين المبادرة، قال “يحيى قلاش”، نقيب الصحفيين السابق، إنه يتمنى إخلاء سبيل كل محتجزي الرأي، مؤكدا أن الكاسب من تصفية هذا الملف هو الوطن.

وأضاف قلاش في تدوينة على الفيسبوك:: “قرار النيابة العامة إخلاء سبيل جاسر عبدالرازق، المدير التنفيذي للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية وكريم عنارة الباحث بالمبادرة في مجال العدالة الجنائية، ومحمد بشير المدير الإداري للمبادرة “خطوة مهمة”، أتمنى أن تتسع لتشمل يد العدالة الزملاء هشام فؤاد وحسام مؤنس وخالد داود، وأيضا زياد العليمي ويحيي حسين والدكتور حازم حسني وماهينور، وأن يتم إخلاء سبيل كل محتجزي الرأي”.

وتابع:”فلا منطق سياسي أو قانوني مع ابقاء أو إطالة هذا الوضع .الكاسب من تصفية هذا الملف هو الوطن، وبعض من رحابة الصدر واتساع الرؤية، يصلح كثيرًا مما يسببه ضيق الأفق وانعدام البصيرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى