مصر

 تركيا: “مصر تحاول إخفاء مخططاتها في دعم إقامة دكتاتورية عسكرية في ليبيا”

قالت وزارة الخارجية التركية، مساء الأربعاء، إن اتهام الإدارة المصرية لأنقرة بدعم الإرهابيين المتطرفين في ليبيا، يعكس بكل وضوح “جهودها للتستر على مخططاتها في دعم إقامة دكتاتورية عسكرية هناك”.

الرد التركي.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية، “حامي أقصوي”، في بيان: “دعم مصر لحفتر الذي يهدف إلى إقامة دكتاتورية عسكرية في ليبيا، ليس أمرا مستغربا”.

وتابع: “اتهام حافظ، تركيا بدعم الإرهابيين المتطرفين في ليبيا، يعكس بكل وضوح جهود بلاده للتستر على مخططاتها هناك”.

وأضاف أقصوي قائلًا: “دعم الإدارة المصرية، أمير الحرب (حفتر) الذي أعلن علنا أنه لن يعترف بالشرعية الدولية للاتفاق السياسي الليبي (الصخيرات) المصادق عليه من قبل مجلس الأمن الدولي بالقرار رقم 2259، من جهة، وادعاء الالتزام بعملية الحل السياسي في ليبيا من جهة تناقض غريب”.

وأكد أقصوي: “إذا كانت الإدارة المصرية تريد حقًا تشجيع الحل السياسي في ليبيا وتهتم برفاهية الشعب الليبي، ينبغي عليها أن تتوقف فورا عن دعمها للمحاولات الانقلابية لحفتر”.

دعم انقلاب حفتر.

كان المتحدث باسم الخارجية المصرية “أحمد حافظ”، قد اتهم تركيا الثلاثاء الماضي،بدعم التيارات الإرهابية في ليبيا.

وقال بيان صادر عن حافظ: “إن البحث عن حل سياسي لا يعني ولا يجب أن يؤدي إلى التهاون في مواجهة التيارات المتطرفة الإرهابية في ليبيا المدعومة تركياً أو الدخول معها في مفاوضات حول مستقبل ليبيا”.

يذكر أن اللواء المتقاعد “خليفة حفتر” كان قد أعلن في خطاب متلفز لأنصاره، الاثنين الماضي، إسقاط اتفاق “الصخيرات” السياسي، وتنصيب نفسه حاكمًا للبلاد، دون استناد إلى أي شرعية معترف بها داخليًا أو دوليًا.

وهي خطوة رفضها المجلس الأعلى للدولة، والمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المعترف به دوليا، إضافة إلى الأمم المتحدة، وروسيا، والولايات المتحدة الأمريكية، بينما ألمحت مصر في بيان لوزارة خارجيتها دعمها لخطة حفتر الإنقلابية.

 

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى